اخر الاخباراليمن

أن الشركات التي تنقل البضائع للعدو الإسرائيلي سيتم استهداف سفنها في أي مكان تطاله قدرات الجيش اليمني

السيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي

ألقى السيد القائد الثورة اليمنية عبدالملك بدرالدين الحوثي، اليوم الخميس، كلمة عن آخر المستجدات في فلسطين جراء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة

السيد عبدالملك الحوثي في كلمة اليوم قال : أن جبهتنا في اليمن وفي معركة الفتح الموعود والجهاد المقدس فقد نفذت 40 عملية ضد العدو الصهيوني بـ211 صاروخا، كما تم تنفيذ 7 عمليات هذا الأسبوع بـ 13 صاروخا باليستيا ومجنحا ومسيرة في البحر الأحمر، وخليج عدن والمحيط الهندي.

وأكد السيد أنه تم هذا الأسبوع البدء بالتدشين باتجاه البحر الأبيض المتوسط بعمليتين، موضحا أن العمليات على السفن الأمريكية في البحر الأحمر وخليج عدن بلغت أكثر من 100 هجوم بالصواريخ والمسيرات.

وأوضح أن الأمريكي والإسرائيلي والبريطاني يسعون لتغيير مسارهم في المحيط الهندي بالابتعاد شرقا وذلك يضيف عليهم كلفة أكبر، مؤكدا أنه كلما ابتعد الأمريكي والإسرائيلي والبريطاني أكثر كلما ساهموا في تطوير مدى الصواريخ والمسيرات.

وروسيا

ولفت السيد إلى أن المرحلة الرابعة من التصعيد مهمة لأنها تستهدف سفن جميع الشركات التي تنقل البضائع للعدو الإسرائيلي باتجاه أي ميناء، موضحا أن الشركات التي تنقل البضائع للعدو الإسرائيلي سيتم استهداف سفنها في أي مكان تطاله قدرات الجيش اليمني.

وقال السيد: دول وشركات كان لها موقف إيجابي في تفهمها لمرحلة البحر الأحمر وخليج عدن وتوقفت عن النقل لصالح العدو الإسرائيلي عبر هذا المسار و تلك الدول والشركات كانت تدرك بوضوح أن موقف اليمن الإنساني والشرعي مرتبط بما يحصل في غزة و أنا آمل من الصين وروسيا ومختلف الدول الآسيوية والأوروبية أن تتفهم الإجراء فيما يتعلق بالنقل إلى بقية الموانئ الفلسطينية المحتلة لصالح العدو الإسرائيلي.

وأضاف أن على الجميع أن يكف عن النقل للموانئ الفلسطينية المحتلة وإجراء بلدنا من دافع إنساني وأخلاقي وديني ومن مصلحة كل الشركات أن تتوقف عن النقل لصالح العدو الإسرائيلي باتجاه البحر الأبيض المتوسط أو في أي اتجاه، موضحا أننا نحرص على أن نوصل صوتنا لجميع الدول وأن يتفهم ويدرك الجميع أن إجراءنا هو إنساني وأخلاقي، مؤكدا أن على الجميع أن يتجه للضغط على العدو الإسرائيلي لإيقاف جرائم الإبادة الجماعية ضد الشعب الفلسطيني في غزة.

وأكد أننا سنسعى لتقوية المرحلة الرابعة من التصعيد على مستوى الزخم وقوة الضربات، موضحا أن الأعداء يحاولون تشكيل أحزمة متعددة لحماية أنفسهم وسفنهم في البحر الأبيض المتوسط والنطاق بعيد المدى وكما فشلوا سابقا في امتلاك القدرة على الاعتراض في مسرح العمليات السابق سيفشلون في المرحلة الرابعة بإذن الله فالعمل مستمر لتجاوز تقنياتهم وتجاوز الأحزمة المتعددة والمكثفة، وكل مساعيهم ستفشل وسنتمكن من تجاوزها بإذن الله.

وجدد التأكيد على أن استمرار العدو الإسرائيلي في العدوان والحصار والتوغل في رفح يعني ضرورة السعي للتصعيد أكثر في كل جبهات الإسناد، وأضاف: نأمل إن شاء الله أن يشترك معنا إخوتنا العراقيون فيما يتعلق بالمرحلة الرابعة، مضيفا اننا لن نألو جهدا من جبهة اليمن على تقوية المرحلة الرابعة والإعداد لما بعدها في المرحلة الخامسة وغيرها.

وأوضح السيد أن الأنشطة الشعبية والتعبئة العسكرية الشعبية نشطة جدا وتجاوز الملتحقون بها 300 ألف متدرب وهناك زيادة في التعبئة العسكرية بواقع 13959 متدربا وستصل إن شاء الله إلى نصف مليون متدرب، أما المناورات العسكرية التابعة للتعبئة بلغت 735 مناورة

وأكد أن الخروج المليوني المستمر أسبوعيا بشكل عظيم يظهر مستوى التفاعل والتوجه الشعبي دون كلل أو ملل، وأضاف: التزام شعبنا الأسبوعي بالخروج المليوني بوعي وإحساس بالمسؤولية لمساندة الشعب الفلسطيني على نحو متميز عن أي شعب آخر أمر مهم وعظيم جدا، لافتا إلى ان الهجمة الإعلامية العدائية على جبهة اليمن أكثر من أي جبهة أخرى، موضحا أن التركيز على أي قضية أو مشكلة في الداخل وتحويلها إلى قضية القرن الـ 21 هدفه إلهاء وإنساء الشعب اليمني كل ما يجري في غزة فهدف توقف وتراجع شعبنا عن موقفه في مناصرة الشعب الفلسطيني هو هدف الأمريكي والبريطاني والإسرائيلي.

ولفت إلى أن مستوى الوعي لشعبنا العزيز والخروج المليوني الأسبوعي خيب آمال أبواق الأعداء وأفحم نباح كلابهم فخروج شعبنا العزيز تحت الأمطار وفي ظل الحر الشديد يدل على تفاعله وإحساسه بالمسؤولية، وأضاف : آمل إن شاء الله أن يستمر شعبنا العزيز في خروجه المليوني بزخم كبير استجابة لله، صبرا ومصابرة ومرابطة دون وهن أو كلل أو تراجع.

ودعا السيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي الشعب العزيز للخروج الميلوني يوم الغد إن شاء الله تعالى في العاصمة صنعاء وبقية المحافظات.

حول آخر التطورات والمستجدات

الخميس 8 ذو القعدة 1445هـ 16 مايو 2024م

أَعُـوْذُ بِاللَّهِ مِنْ الشَّيْطَان الرَّجِيْمِ

بِـسْـــمِ اللَّهِ الرَّحْـمَـنِ الرَّحِـيْـمِ

أيُّهَا الإِخْوَةُ وَالأَخَوَات:

السَّـلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ؛؛؛

قال الله “سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى” في القرآن الكريم: {لَا يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُعْتَدُونَ}[التوبة: الآية10]، صَدَقَ اللَّهُ العَلِيُّ العَظِيم. في الشهر الثامن، وللأسبوع الثاني والثلاثين، ولليوم المائتين وثلاثةٍ وعشرين يوماً، في كل يومٍ منها والعدو الإسرائيلي يرتكب جرائم الإبادة الجماعية ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وبلغت المجازر: أكثر من (ثلاثة آلاف ومائة وخمسةٍ وثمانين مجزرة)، كان يكفي أمام مجزرة واحدة أن تحرك الضمير الإنساني، أن تصدر المواقف القوية والحازمة؛ للسعي لمنع الاستمرار لتلك المجازر والجرائم الرهيبة، والشنيعة، والفظيعة، والمسيئة للمجتمع البشري بكله، وبلغ عدد الشهداء، والمفقودين، والجرحى، والأسرى، في الضفة والقطاع، وليست كذلك عملية حصر دقيقة، هناك نقص في العدد بالتأكيد، العدد الحقيقي أكثر من الإحصائيات، ولكنها إحصائيات تقريبية: حوالي (مائة وثمانية وثلاثين ألف وسبعمائة وخمسين فلسطيني)، ومعظمهم أيضاً على مستوى الشهداء، والمفقودين، والجرحى، أكثرهم من الأطفال والنساء.

الحرب على غزة
الحرب على غزة

وتيرة الإجرام الصهيوني تزداد يوماً بعد يوم، وتضاعفت عدد المجازر، حيث بلغت عدد المجازر هذا الأسبوع فقط: حوالي خمسةٍ وأربعين مجزرة، أسفرت عن: أكثر من (ألف شهيدٍ وجريح)، مع تناثر الجثث في بعض الشوارع، ويمنع العدو أي طواقم إسعاف من الدخول إلى المناطق نفسها في أكثر الحالات.

إضافةً إلى ذلك الحصار والتجويع، يستمر العدو الصهيوني المجرم في إغلاق جميع معابر قطاع غزة، وبعد احتلاله لمعبر رفح، كذلك عطَّله تماماً عن استقبال أي مساعدات عبره إلى داخل رفح وداخل القطاع بشكلٍ عام، ولم يسمح بدخول أية مساعدات نهائياً منذ احتلاله لمعبر رفح، بل ويرسل قطعانه من الصهاينة- الذين يسمون بالمستوطنين- لسرقة ونهب وحرق المساعدات على حدود قطاع غزة، يرسل حتى الأطفال منهم- من المستوطنين- يتم إشراكهم في تلك الأفعال الإجرامية، ولم يتركوا لهم الوقت ليكونوا مجرمين مستقبليين، يحرصون على تربيتهم على العدوان والكراهية منذ طفولتهم.

الأمريكي له دورٌ أساسيٌ في كل ذلك، بقنابله الفتاكة والمدمرة، التي يصنعها لتدمير المدن، وقتل المدنيين في المدن، يعني: هناك في أمريكا اهتمام بهذا الجانب: كيف يصنعون قنابل قوية التدمير جداً للمدن، مخصصةً للمدن، أليس هذا توجهاً إجرامياً عدوانياً؟! صناعة قنابل ذات قوة هائلة لتدمير المساكن والمباني في المدن، والأحياء في المدن، والشوارع، هذا هو استهداف للمدنيين، فهم منذ البداية يصنعون ما يهدفون بتصنيعه من السلاح المدمر، الهائل التدمير، القاتل بشكلٍ جماعي للمدن وسكان المدن، فهم يصنعون ويعدون العدة لقتل المجتمع البشري، واستهداف المدنيين، واستهداف سكان المدن، والرئيس الأمريكي بنفسه اعترف بهذه الحقيقة، وتحدث عن هذا النوع من القنابل، الذي هو مصنوعٌ خصيصاً لاستهداف المدن، ومعنى ذلك: وسكانها، هل يمكن استهدافها وتدميرها بشكلٍ كامل من دون سكانها؟! فالأمريكي هو لديه هذا التوجه، جزءٌ من استراتيجيته، وأسلوبٌ يعود إلى تكتيكه الحربي: الاستهداف للمدن وسكانها المدنيين، بمن فيهم من الأطفال والنساء، والكبار والصغار، والجميع هدف لمثل ذلك النوع من القنابل.

على مستوى التجويع كذلك، الأمريكي هو الذي رتَّب الخطة باستهداف معبر رفح، وهو الذي قدَّم الخطة للإسرائيلي، وقدَّم له كل أشكال الدعم، وقدَّم له الخطة في التصعيد نحو رفح، كيف يكون، وكيف تكون الطريقة، ولذلك حتى في إحدى أشهر الصحف البريطانية، نقلت اعترافات عن من أسمتهم مسؤولين أمريكيين سابقين، يعترفون بأن واشنطن وفَّرت غطاءً لإسرائيل لإحداث مجاعةٍ بغزة، بجعل إدخال المساعدات مستحيلاً، عبر عرقلة وقف إطلاق النار، هذا شيء واضح في أمريكا، أنَّ الأمريكي له دورٌ أساسيٌ وهو مشتركٌ أصلاً في تجويع الشعب الفلسطيني، في إبادة الأطفال والنساء، وفي تجويع من تبقى؛ بهدف إبادتهم.

أمَّا فيما يتعلق بالنازحين ومعاناتهم، ومعظم أهالي غزة معظمهم أصبحوا نازحين، فحالة النزوح المستمرة للعائلات الفلسطينية، وهي تتنقل من منطقة إلى أخرى، من مدينة إلى أخرى، ومعظمهم كانوا قد نزحوا إلى رفح، والتكدس في رفح بمئات الآلاف من النازحين، ثم عندما اتجه العدو الإسرائيلي لاستهداف رفح بعدوانه البري، بدأت عملية النزوح من جديد من رفح، بعض العائلات الفلسطينية، بل الآلاف من العائلات الفلسطينية، عمليات النزوح بالنسبة لها تكررت كثيراً، تنزح من مدينة إلى أخرى، من منطقة إلى أخرى، ثم تُستهدف، يحصل استهداف لتلك المنطقة بنفسها، ثم تضطر للنزوح، والنزوح في ظروف قاسية، ومعاناة، تحت القصف والاستهداف والتجويع، وبمشاكل كبيرة فيما يتعلق حتى بالنقل والتنقل، التنقل محفوف بالخطر، في حالة استهداف عشوائي، وإجرامي، ووحشي من قبل العدو الإسرائيلي للنازحين، بدون إمكانات، بدون مقوِّمات، يصلون إلى مناطق أخرى، ليس لهم فيها أي مقوِّمات للحياة، فتعظم وتكبر المعاناة، وهو ما يسعى له العدو الإسرائيلي أساساً، هو يسعى إلى أن يلحق بالشعب الفلسطيني أشد وأقسى أنواع المعاناة، هذه حالة إجرامية بالنسبة للعدو الإسرائيلي، نزعة إجرامية، ونفسية إجرامية.

كثير من العائلات الفلسطينية نزحت في العدوان على غزة أكثر من خمس مرات، تحت سمع وبصر المجتمع الدولي، ومنظماته، وتقارير اليونيسيف تتحدث عن أنَّ نصف النازحين هم من الأطفال؛ لأن معظم النازحين من تلك العائلات معظمهم أطفال ونساء أساساً، فغالبية النازحين عائلات، أطفال ونساء، ما يقارب الخمسمائة ألف فلسطيني نزحوا من رفح؛ نتيجة توغل قوات العدو في شرق رفح، ونتيجةً للقصف الهمجي، وهذه مأساة ومعاناة كبيرة جداً.

مع اشتداد حرارة الصيف، تحولت خيام النازحين إلى ما يشبه الأفران من شدة الحرارة، يصعب البقاء فيها، ويضطر النازحون إلى البحث عن أماكن تحميهم من تلك الحرارة دون جدوى، هذا يؤثر حتى على المستوى الصحي، يؤثر عليهم، وهذا أيضاً يدفع الأهالي للنزوح إلى أماكن مكتظة، والعيش في الشوارع، أو في مبانٍ قيد الإنشاء، مع حالة النزوح التي أتت أيضاً من شرق رفح، أثناء النزوح تلاحقهم طائرات العدو، حيث أغارت على منزل في مخيم النصيرات، مكون من أربعة طوابق، كان يؤوي أكثر من مائة نازح، المبنى بنفسه كان يؤوي عدداً كبيراً من النازحين، أكثر من مائة نازح قادمين من شرق رفح، وبمجرد وصولهم باغتهم طيران العدو الإسرائيلي بعدة غارات، حوَّلت المنزل إلى ركام، بعملية ترصد تام، هو ترصدهم وهم ينزحون، عندما وصلوا (أطفال، نساء، عائلات) ودخلوا إلى ذلك المبنى، قام بقتلهم بشكلٍ جماعي.

ثم معاناتهم على مستوى الوضع الصحي، لم يبقَ سوى اثنين من المستشفيات تعمل بشكلٍ جزئي، وليس بشكلٍ كامل، من إجمالي (خمسةٍ وثلاثين مستشفى)، وهما مهددان بالخروج عن الخدمة؛ لنفاد الوقود، وعدم توفر الاحتياجات الضرورية من الأدوية وغيرها، ومهددان أيضاً من جانب العدو الإسرائيلي.

هذه المأساة التي يعاني منها الشعب الفلسطيني، تزامنت في هذا الأسبوع مع ذكرى النكبة (الذكرى السادسة والسبعين للنكبة)، والنكبة في الواقع بدأت في فلسطين، وعانى الشعب الفلسطيني النكبة، منذ بدأ البريطاني باحتلاله لفلسطين، حيث كان من ضمن الأهداف: الترتيب لتمكين اليهود من احتلال فلسطين، كان هذا واحداً من الأهداف لاحتلال البريطاني لفلسطين، هو يحسب حساب هذه المسألة، هناك مساعي سابقة قبل عملية الاحتلال البريطاني لفلسطين، رسَّخت هذا كمبدأ، وهدف أساسي لدى البريطانيين.

سعى البريطاني بعد احتلاله لفلسطين، سعى لترتيب وتهيئة الظروف لذلك، من خلال جرائمه، سلوكه القمعي آنذاك، وهو يستهدف الأحرار من أبناء الشعب الفلسطيني، ويسعى إلى تهيئة الظروف بمحاولته أن يعيق على الشعب الفلسطيني أي تحرُّك جاد للتحرر، أنشطة وأعمال ومؤامرات كثيرة اشتغل عليها البريطاني؛ بهدف تهيئة الظروف لتمكين اليهود من احتلال فلسطين.

أيضاً التهيئة على مستوى المحيط العربي، البريطاني كما قام باحتلال فلسطين، واشتغل داخل فلسطين للتهيئة لذلك، لتهيئة الظروف للاحتلال من جهة اليهود الصهاينة لفلسطين، اشتغل أيضاً منذ ذلك الآن، منذ ذلك الوقت في المحيط العربي، كيف يهيئ الظروف؛ حتى لا يكون هناك ردة فعل من المحيط العربي، ردة فعل قوية بالشكل الذي يدعم الشعب الفلسطيني، ويَحُوْل دون تحقيق الهدف البريطاني والصهيوني.

بعد وعد بلفور بدأت خطوات مكثفة لاستقدام اليهود الصهاينة إلى فلسطين، من أوروبا وبلدان كثيرة، منها: بلدان عربية، من الدول العربية، ومن تلك الخطوة نفسها، وهي بداية التنفيذ العملي للخطة الصهيونية البريطانية، التي تهدف إلى تحقيق ذلك الهدف: لاحتلال فلسطين، قصَّرت الدول العربية بلا استثناء، كل الدول العربية التي بدأ التفويج منها لليهود إلى فلسطين، لاحتلالها من جهة اليهود، التقصير منذ ذلك الوقت المبكر، وأمام كل خطوة، كل خطوة عملية كان ينفِّذها البريطاني، ومعه اليهود الصهاينة، كانت تقابل بتخاذل عربي، وتخاذل على مستوى البلدان الإسلامية، ولا يكون هناك أي تحرك في المقابل لإفشال العدو، أو تحرك ضعيف، لا يصل إلى مستوى التحدي، ولا إلى مستوى التهديد.

بدأت بريطانيا للعمل في مسارين بالنسبة للجانب العسكري، يعني: اشتغلت في كل المجالات، في المجال العسكري اشتغلت في مسارين:

أولهما: التشكيل العسكري في إطار الجيش البريطاني: قامت بتشكيل لواء عسكري من اليهود الصهاينة، ضمن الجيش البريطاني المحتل لفلسطين، إضافةً إلى كتائب أخرى، غير ذلك اللواء، ومن الملاحظ من تلك المرحلة المبكرة الاهتمام الأمريكي، بالرغم أنَّ أمريكا لم تكن قد برزت إلى الساحة الدولية بنفوذها، كما حصل فيما بعد الحرب العالمية الثانية، في المرحلة التي وصلت فيها إلى مستوى النفوذ الدولي الأوسع، والأشمل، والأكبر بين بقية الدول، لكن حتى في تلك المرحلة المبكرة، بدأ الاهتمام الأمريكي، وكان من ضمن المطالبين، في مقدِّمة من طالب بتشكيل كتائب عسكرية من اليهود الصهاينة، في إطار الجيش البريطاني المحتل لفلسطين، هم الأمريكيين، الأمريكي آنذاك طالب بتشكيل المزيد، وإلحاق المزيد من الصهاينة في إطار تشكيلهم ككتائب مقاتلة، من أجل إعدادهم للخطوات التالية.
في المسار الثاني: تشكيل عصابات: عصابات من اليهود الصهاينة، مع توفير التدريب والتسليح لها، ومع توفير الحماية لها، والإسناد في بعض عملياتها الإجرامية، واعتداءاتها على أبناء القرى من أبناء الشعب الفلسطيني، في بعض الحالات كانت تذهب تلك العصابات، ومع تلك العصابات حماية، تذهب قوة بريطانية لإسنادها، بدأت العصابات عدوانها على القرى الفلسطينية، والأحياء، وارتكاب جرائم الإبادة الجماعية بشكلٍ وحشيٍ وفظيع، بشكلٍ رهيب جداً، ولكن الذاكرة العربية ضعيفة.
ومن أكبر الأخطاء، والتي وراءها جزءٌ من الإهمال، وعدم الاهتمام، وجزءٌ قد يعود في بعض البلدان إلى تواطؤٍ مقصود: تغييب تلك الأحداث، وتلك المراحل، وما حصل فيها ضد الشعب الفلسطيني، من المناهج الدراسية الرسمية في البلدان العربية وغيرها في العالم الإسلامي، في أكثر العالم الإسلامي.

الجرائم كانت تتم بشكل فظيع، وحشي، إجرامي، رهيب، بعض القرى الفلسطينية كانت تلك العصابات تقتل كل من فيها من أبنائها، تقتل الأطفال جميعاً، حتى الرُّضَّع، وتقتل الكبار والصغار، والنساء والرجال بشكلٍ جماعي، البعض كانت تحرقهم بالنيران، يجمعونهم في مكان واحد، ثم يقومون بإحراقهم، البعض كانوا يجمعونهم في مسجد (مسجد القرية)، ثم يقومون بإبادتهم في داخل المسجد، إمَّا اعداماً رمياً بالرصاص، في بعض القرى الفلسطينية تم إعدامهم بالسكاكين، والفؤوس، بطريقة وحشية وإجرامية، كانت العصابات اليهودية تذبح الأطفال الرُّضَّع بسكاكينها، وتقتل النساء بفؤوسها، وتقطع الرؤوس بخناجرها، وبوحشية فظيعة جداً.

في تلك المرحلة، هي من المراحل التي كانت عناوين الحقوق: حقوق الإنسان، وعناوين الديمقراطية، والحرية… وبقية العناوين المخادعة قد أصبحت موجودة في الغرب، أصبحت موجودة في أمريكا، أصبحت عناوين يتبجَّح بها الغرب، على أنها تعبِّر عن حضاريته، ومع ذلك لم يكن هناك أي موقف غربي تجاه تلك الجرائم الوحشية جداً، الفظيعة للغاية، بل كان الدعم مكثفاً من مختلف البلدان الغربية، للجمعيات والمؤسسات والجهات التي تجمع التبرعات والدعم بكل أشكالهم للصهاينة، كان هناك دعم رسمي من الحكومات والأنظمة، ودعم شعبي يجمع من أوساط الشعوب الأوروبية، وفي أوساط الشعب الأمريكي، منظمات ومؤسسات تجمع التبرعات، وحملات إعلامية مساندة وغير ذلك.

البعض من أبناء القرى أُبِيدُوا إعداماً بالدم البارد بالرصاص، البعض بالحرق بالنار، البعض القتل بتدمير بالديناميت، يجمعونهم في مكان ويفجرونهم بالديناميت، البعض بالفؤوس والسكاكين والخناجر، واستمرت تلك الحالة العدوانية الإجرامية على مدى سنوات، وكانت تتصاعد، كل عام ووتيرتها أكثر، وأفظع، وأقسى، وأسوأ، والبريطاني يوفِّر الحماية بجيشه المحتل لتلك العصابات.

عندما ثار الشعب الفلسطيني في عام 1936 ميلادية ثورةً قوية، بتحركٍ واسع في أوساط الشعب الفلسطيني، لم يحظَ بالدعم اللازم من جهة العرب، بل خذلوه، وتفرَّجوا عليه، ولم يقدموا الدعم الكافي، وإلَّا لو قدموا الدعم الكافي في تلك المرحلة المبكرة؛ لربما كان ذلك عاملاً مهماً في تفادي النكبة التي حصلت فيما بعد.

على طول امتداد تلك الثورة لم يحظَ بالدعم اللازم من جهة العرب، بل- في نهاية المطاف- طلب زعماء عرب، وحكام عرب، طلبوا من الثوار في تلك الثورة أن يتوقَّفوا عن ثورتهم، وأن يثقوا بالوعود البريطانية المخادعة، بالتوقف عن الاستمرار في استقبال اليهود، الذين يتم استقبالهم واستيفادهم لاحتلال فلسطين، وأنَّ بريطانيا أيضاً ستذهب من فلسطين، وعود مخادعة، فتوجَّه البعض من الزعماء العرب وخاطبوا الثوار، وضغطوا عليهم، وطلبوا منهم أن يتوقفوا، فما الذي حصل؟ حصل بعد ذلك استيفاد المزيد من مئات الآلاف من اليهود لاحتلال فلسطين، واستمرت وتيرة الاغتصاب للأراضي، للقرى، للمنازل، القرى كانت تُدَمَّر بالكامل، أكثر من خمسمائة قرية، ومدن تُدَمَّر الأحياء فيها، وقرى ومدن كان اليهود يحتلونها، ويأخذون البيوت، يغتصبون كل أملاك الشعب الفلسطيني، واستمرت هذه الحالة، استمرت باستمرار، إضافة إلى بناء ما يسمونه هم بالمستوطنات، وهي المغتصبات، التي يقومون ببنائها على الأراضي الفلسطينية المغتصبة أيضاً، حتى إذا وصل البريطاني إلى الاطمئنان تجاه تمكُّن اليهود من السيطرة؛ وإنما يكفي الدعم المادي لهم، وتخذيل العرب، يعني: وصل البريطاني إلى أنَّ المرحلة في حجم ما قد وصل إلى فلسطين من اليهود الصهاينة المحتلين المغتصبين، وقد أصبحوا بالملايين، وأصبحوا يمتلكون قوةً عسكريةً مدربة ومجهزة، من تلك الألوية والكتائب التي أشركها ضمن الجيش البريطاني المحتل، وأهَّلها في داخله عسكرياً، ومن تلك العصابات أيضاً، وأضعف الشعب الفلسطيني، وحرص على أن يوصله إلى أنهى مستوى من الضعف، وعدم التمكن من المواجهة، وضَمِن التخاذل العربي، حينها قرر أن يرحل، وأن يسلم فلسطين لتلك العصابات الإجرامية، والتشكيلات العسكرية، التي قد قام هو (البريطاني) بتشكيلها، وبنائها، وإعدادها، فرحل من فلسطين، وأعلن انسحابه، وسلَّم زمام الأمور إلى اليهود الصهاينة.

الجرائم الوحشية للإبادة الجماعية، والتهجير، التهجير المليوني، في أكبر عملية تطهير عرقي في القرن العشرين، هي وصمة عار على البريطاني والأمريكي؛ لأن كلاً منهم له دور أساسي، في المقدِّمة: البريطاني، ثم الأمريكي، الذي بادر هو أيضاً بادر في ذلك لدعم اليهود الصهاينة بكل أشكال الدعم، وتبنيهم، وصولاً إلى نكبة 48، وصولاً إلى احتلال 85% من أرض فلسطين، وإعلان اليهود الصهاينة عن كيانهم.

ثم الذي حصل من بعد في قرار التقسيم، في موقف ما يسمى بالأمم المتحدة، من محاولة الإقرار للعدو الإسرائيلي، وشرعنة احتلاله، هذا من أغرب وأسوأ وأفظع الباطل الذي اعترفت به الأمم المتحدة، ومن العار على الأمم المتحدة أن تقبل بالعدو الإسرائيلي عضواً فيها، وهو كيانٌ، محتلٌ، مغتصبٌ، إجراميٌ، قائمٌ على الإجرام، والطغيان، والعدوان، والاغتصاب، أي شرعية لكل ما فعله؟! فعندما صدر قرار التقسيم، الذي حاولوا أن يصادروا من خلاله 85% من أراضي فلسطين، من أراضي الشعب الفلسطيني، ومن أرض فلسطين التي هي للشعب الفلسطيني، أن يصادرها وأن يعترفوا بها للعدو الإسرائيلي؛ لأنه اغتصبها، وأخذها بالقوة، بدون وجه حق، بدون أي مشروعية، كان ذلك أيضاً ظلماً على ظلم.

في تلك المرحلة الحسَّاسة لم يكن هناك أي تحرك عربي بالشكل المطلوب، كان هناك تحرك ضعيف، غير منظم، غير مرتب بالشكل المطلوب، ولم يكن مبنياً على أساس الاستمرار، وعلى أساس النفير العام في أوساط الشعوب للجهاد في سبيل الله “سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى”، بما تمثله المسألة من أهمية كبرى لكل مسلم في العالم العربي وغيره، ما يربط الإنسان المسلم في العالم العربي وغيره بفلسطين، شعبٌ مسلم هو جزءٌ من هذه الأمة، أرضٌ هي جزءٌ من وطن المسلمين وبلاد المسلمين، مقدسات على رأسها المسجد الأقصى، مسرى النبي “صَلَوَاتُ اللَّهِ وَسَلَامُهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ”، والتحرك المبكر كان مسألةً مهمةً جداً، التحرك حتى في تلك المرحلة بما ينبغي، بما يفترض، بحجم التحدي والخطر، كان هو المفترض، ولكنه حصل تقصير كبير، وتفريط كبير.

استمرت النكبة، وصولاً فيما بعد تلك الأعوام إلى احتلال العدو لبقية فلسطين، احتلال القدس، واحتلال بقية فلسطين، استمر الدور الغربي المساند، وفي المقدِّمة الأمريكي.

الأمريكي عندما أعلن العدو الإسرائيلي عن كيانه باسم دولة، بعد إحدى عشر دقيقة فقط اعترف الأمريكي به، وندم- من الظريف والغريب والشنيع في نفس الوقت- أنَّ الرئيس الأمريكي ندم على أنه تأخر أحدى عشر دقيقة في الاعتراف بالعدو الإسرائيلي، بالكيان الإسرائيلي باسم أنه دولة، أي دولة وهو مغتصب محتل؟! فالأمريكي اتَّجه لدعم وتبني العدو الإسرائيلي، وتبني جرائمه، وتبني محاولة فرضه في هذه البقعة من العالم العربي والإسلامي.

الدور الأمريكي بعد الاعتراف استمر بتقديم الدعم، وأخذ زمام المبادرة بدلاً عن البريطاني، البريطاني بقي دائماً إلى جانب العدو الإسرائيلي، ولكن الأمريكي أخذ الدور الأكبر في ذلك.

المجتمع الغربي تحرَّك في دعم اليهود الصهاينة بثلاثة دوافع: دافع الحقد والكراهية للمسلمين، وفي مقدِّمة المسلمين: العرب، وقبل أن تكون المسألة في تلك المرحلة المبكرة، هل يمكن أن يقولوا مثل ما يقولون الآن: [أنَّ المسألة إيرانية]؟ نظام الشاه، ومن قبله الأنظمة التي قبله، الأنظمة الملكية في إيران آنذاك، لم تكن على عداء مع أمريكا، الشاه الذي ثار عليه الإمام الخميني كان عميلاً لأمريكا، وكان حليفاً وصديقاً لإسرائيل، فالمسألة من قبل الثورة الإسلامية، الثورة الإسلامية تبنَّت الموقف الإسلامي لمساندة الشعب الفلسطيني، حتى قبل أن تنتصر في إيران، في مرحلة الثورة قبل انتصارها؛ ولذلك عندما يحاول الأمريكي والإسرائيلي أن يقولوا- ومن معهم من أبواقهم وعملائهم- أن يقولوا للشعوب العربية: [الموقف من العدو الإسرائيلي هي مسألة إيرانية، العرب ليس لهم قضية، العرب يفترض بهم أن يكونوا أصدقاء للعدو الإسرائيلي]! هذا خداع بسطحية وسذاجة، واستغباء واستحمار، واستحمار للشعوب العربية؛ لأن الكل يعرف أنَّ اليهود الصهاينة ابتدأوا بعدوانهم على من؟ على العرب الفلسطينيين، الشعب الفلسطيني العربي، وقتلوا العرب في محيط فلسطين: في لبنان، وسوريا، والأردن، ومصر، وقتلوا أيضاً من الذين تحرَّكوا من البلدان العربية الأخرى لنصرة إخوانهم الفلسطينيين في تحرك محدود، لم يكن بالمستوى المطلوب، لا من البلدان، ولا من الأنظمة والحكومات آنذاك، ولكن مشكلتهم من الأساس هي اتَّجهت نحو العرب، استهدافهم للعرب، عدوانهم على العرب، قتلهم هو للعرب، فالعرب هم من يتحمَّلون هذه القضية، هي قضيتهم بالدرجة الأولى، ومسؤوليتهم بالدرجة الأولى.

الدور الإسلامي الذي قامت به الجمهورية الإسلامية في إيران، وأي دور إسلامي هو مساند، هو يتحرك باعتبارها قضية إسلامية دينية؛ لأن لها هذا العمق: هي قضية إسلامية دينية، ولكن على العرب أن يدركوا أنهم هم كانوا الضحية منذ البداية، كانوا أول من قُتِلوا، أول من احتُلَّت أوطانهم، أول من استهدفوا، ولا يزال الخطر عليهم قبل غيرهم، وأكثر من غيرهم، فالحقد الأمريكي الغربي الصهيوني، والمعتقد الباطل باسم الدين لدى الصهاينة (صهاينة اليهود، وصهاينة المسيحيين في المجتمعات الغربية)، الصهاينة منهم لديهم معتقدات تتعلق بمسألة تمكين العدو الإسرائيلي من السيطرة على فلسطين، والسيطرة على أجزاء واسعة من البلاد العربية بالتحديد، والسيطرة على العرب، وإذلال العرب، وإهانة العرب، وقتل العرب، وتدمير العرب، هناك معتقدات صهيونية في الوسط المسيحي لمن يعتنقونها، فئة منهم تعتنقها، وأيضاً في الوسط اليهودي، الصهاينة، اليهود لديهم هذا المعتقد، ومعهم من تصهين من أوساط المسيحيين، يحملون معتقدات حقد، كراهية، وقائمة على هذا الأساس: على أساس تمكين العدو الإسرائيلي من الاحتلال لفلسطين، ومن إذلال العرب، وتدمير العرب، وقتل العرب، والكراهية للعرب، والأطماع، هناك أطماع، هم فئة طامعة، اليهود الصهاينة طمَّاعون، أهل طمع وجشع، يطمعون بهذه البلاد، بثرواتها، بإمكاناتها، بموقعها، وكذلك الأمريكي هذا حاله، هذا حال الدول الأوروبية التي فيها نزعة استعمارية، وشهيتها مفتوحة إلى أبعد مدى في احتلال البلدان الأخرى، في نهب ثرواتها، في السيطرة عليها، طالما أنَّ الظروف مهيأة لذلك، طالما لم يكن هناك في تلك البلدان- كما هو الحال في البلدان العربية- منعة، وعزة، وقوة، وتماسك، يدفع الأعداء، ويبطل مساعيهم، ويحفظ الأمة، ويحفظ أوطانها، وثرواتها، وحقوقها من سيطرتهم.

دعم الأمريكي وصل في تبنيه للصهيونية، وللعدو الإسرائيلي، ولدعم العدو الإسرائيلي، إلى درجة أن يكون أبرز وأول موضوع مهم في التنافس الانتخابي الرئاسي في أمريكا، ومنذ زمن، منذ زمن وهذه الحالة كما هي، عندما تأتي الانتخابات الأمريكية، يكون في مقدِّمة المواضيع، والأمور المهمة التي يتنافس عليها المترشحون للرئاسة في أمريكا: [من الذي سيقدِّم دعماً أكثر للعدو الإسرائيلي ضد العرب، وضد المسلمين]، فيتنافسون في ذلك، ويتفاخرون بما قد قدَّموا سابقاً، إذا كان رئيس منهم قد ترشح سابقاً، وأصبح في الجولة الثانية، أو في المرحلة الثانية، يتباهى بما قد قدَّم، وفيما بعد يفتخر حتى بعد خروجه من الرئاسة، وانتهاء فترته الرئاسية، يتباهى ويفتخر بأنه قدَّم أثناء فترة رئاسته لإسرائيل كذا وكذا وكذا، ويستمرون على ذلك، ويعتبرون ذلك مسألة التزام، وسقفهم في ذلك: أن يكون العدو الإسرائيلي متفوقاً على كل دول المنطقة، وأن تكون كل دول المنطقة بالنسبة له ضعيفة، ذليلة، خانعة، يستطيع أن يحقق أي هدف تجاه أي بلد من بلدان المنطقة.

في العدوان على غزة يتكرر المشهد الإجرامي، في النكبة التي امتدت واستمرت؛ لأن الشعب الفلسطيني استمرت معاناته بشكلٍ يومي، في كل هذه الستة والسبعين عاماً وما قبلها، وهو يعاني بشكلٍ يومي، كل الممارسات الإجرامية: من قتل، من تدمير للمساكن، من تهجير من قرى، من احتلال أراضٍ أخرى، ومزارع، من قلع لأشجار الزيتون لأكثر من مليوني شجرة زيتون قلعت، من- كذلك- السيطرة واغتصاب ممتلكات للشعب الفلسطيني، كل الممارسات الإجرامية استمرت بشكل يومي، في كل هذه العقود، والأمريكي يدعم، والتخاذل العربي يستمر، فالعدوان على غزة هو مرحلة من مراحل التصعيد للعدو الإسرائيلي، وهو تكريرٌ للمشهد الإجرامي، لكن بإمكانات أكثر، أكثر من ذلك الزمن، ما أصبح بيد الإسرائيلي، وما يقدِّمه له الأمريكي في عدوانه في هذه المرحلة على قطاع غزة، هو أكثر فتكاً، وتدميراً، وأكثر وسيلةً في إبادة الشعب الفلسطيني، فعَّالةً في ذلك في الإجرام، مما كان يمتلكه في تلك المراحل، وفي أي مرحلة قد مضت.

وكذلك الصمود من جانب الإخوة المجاهدين في كل الفصائل المقاتلة في قطاع غزة، وفي أوساط المجتمع الفلسطيني بشكلٍ عام، الصمود الفلسطيني، وثبات المجاهدين في هذه المرحلة، أكبر من أي مرحلة مضت في تاريخ الشعب الفلسطيني.

وإلى الآن لا يزال أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي ينادون بإبادة الشعب الفلسطيني، بمثل ما أبادوا به- الأمريكيون أنفسهم- بمثل ما أبادوا به سكان مدينتين في اليابان: (هيروشيما، ونجازاكي)، ويقترحون أن تتم الإبادة للشعب الفلسطيني في قطاع غزة بتلك الطريقة، دفعةً واحدة؛ لحسم المعركة كما يقولون.

الأمريكي في وحشيته، وعدوانيته، وشراكته للعدو الإسرائيلي، لا يزال مستمراً في قمع طلاب الجامعات الأمريكية، الطلاب والمدرِّسون الذين حركهم الضمير الإنساني؛ لهول وفظاعة الإجرام الصهيوني، الذي تشارك فيه السلطات الأمريكية ضد الشعب الفلسطيني في فلسطين وفي غزة، تحرَّكوا؛ فووجهوا بقمع، باضطهاد، بظلم من قِبَل السلطات الأمريكية، التحرك الجامعي على مدى شهر، أو منذ قرابة شهر، وهو يعاني من القمع، من الاضطهاد، من سوء التعامل، من انتهاك الحقوق، الحقوق التي هي ثابتة لهم في الدستور الأمريكي، وفي القوانين الأمريكية، هذا هو الحال أيضاً في بريطانيا، في بقية الدول الأوروبية، يهاجمون اعتصامات طلاب الجامعات بشرطتهم، يهاجمونهم بالضرب بالهراوات، بالكلاب أيضاً في بعض البلدان، وفي نفس الوقت يقومون بضربهم، باعتقالهم، بتقييدهم بطريقة مذلة، ومهينة، وقاسية… وغير ذلك، اعتقالات وحملات إعلامية، إجراءات داخل الجامعات أيضاً لمعاقبة الطلاب، البعض بفصلهم، البعض بحرمانهم أيضاً من الشهادات الجامعية، إجراءات متنوعة، والآن مع كذلك قرب العطلة الصيفية هناك، هناك أيضاً معاناة لهم (طلاب الجامعات)، نحن نأمل منهم حتى في العطلة الصيفية أن يواصلوا نشاطهم، إن كان في الجامعات، أو في غير الجامعات، من المهم أن يواصلوا نشاطهم، طالما والعدوان مستمر على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

بالرغم من حجم الإجرام، ومن التصعيد الأخير باتجاه رفح، والأمريكي هو الذي رسم خطة وطريقة وكيفية العدوان الإسرائيلي البري باتجاه رفح، ويتم وفق الطريقة التي خطط لها الأمريكي، وهذا واضح، هذا واضح، إلَّا أنَّ الإخوة المجاهدين في قطاع غزة من مختلف الفصائل، وفي مقدِّمة تلك الفصائل: كتائب القسام، وسرايا القدس… وبقية الفصائل التي تقف جنباً إلى جنب مجاهدةً في سبيل الله، صمودهم هو يحبط العدو الإسرائيلي، وصمودهم له نتيجته المهمة، وأثره العظيم، على مستوى هذه المرحلة المصيرية، المفصلية، المهمة جداً.

في هذا الأسبوع عاد القتال إلى جباليا، وإلى حي الزيتون، هذا يثبت فشل العدو الإسرائيلي، عندما تتكرر المعركة في حيٍ من الأحياء، وفي مخيم من المخيمات لخمس مرات، لمرات متتالية، في كل مرة يعلن الإسرائيلي أنه قد حسم المعركة، وسيطر على الوضع، ولم يعد هناك أحد، وأنه فكك- كما يقول- عشرين كتيبة من كتائب القسام، ثم يتضح عكس ما قاله تماماً، يتضح تواجد الإخوة المجاهدين بفاعلية، بتأثير، بقتال واستبسال وتنكيل للعدو الإسرائيلي، فهو يكذب بادعاءاته القضاء عليهم، أو تفكيكهم، لا يزالون يكبِّدون العدو خسائر موجعة وفادحة في جنوده، ودباباته، وآلياته العسكرية، والمشاهد الإعلامية تثبت ذلك، تثبت مستوى التنكيل بالعدو، نجد في تلك الفيديوهات والمشاهد الإعلامية: الاشتباك المباشر، التصدي للدبابات، وكذلك استمرار القصف إلى عسقلان، إلى سيديروت، إلى بئر السبع… إلى غيرها، استهداف قرابة سبعين آلية هذا الأسبوع فقط من آليات العدو الإسرائيلي، يتضح من تلك المشاهد، ومن واقع الإخوة المجاهدين في قطاع غزة، بالرغم من حجم العدوان والحصار، يتضح أنَّ معنوياتهم عالية، وهذه نقطة مهمة وجوهرية، {فَمَا وَهَنُوا لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَمَا ضَعُفُوا وَمَا اسْتَكَانُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ}[آل عمران: من الآية146]، ذلك الصبر العظيم، ذلك الصمود، تلك الروح المعنوية العالية، يتعلَّق بها الأمل في النصر من الله، والتأييد من الله، والمعونة من الله “سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى”، يظهر تسابقهم للقتال وملاقاة العدو الصهيوني في مختلف محاور القتال، وبخبرة أكبر مما قد مضى، هم يكتسبون المزيد من الخبرة في التعامل مع هذا الوضع الذي هم فيه، ودراية أكبر، وتكتيكات محكمة، ويوقعون العدو في كمائن كثيرة، ويستهدفونه بفاعليةٍ عالية، وكان من ضمن ما لوحظ في هذا الأسبوع: الاستهداف لنائب مراقب المنظومة الدفاعية، المجرم [يوغيف بار شيشت]، وهذا هو يعد ثاني أكبر رتبة مما قد استهدفوا في العدوان الإسرائيلي في هذه المرحلة على قطاع غزة.

استمرار العدو الإسرائيلي في العدوان على غزة، وسعيه للتصعيد باتِّجاه رفح، يعني: الاستنزاف له بشكلٍ أكبر، وأن يكون إخفاقه أكبر كلما طال الوقت، وفشله أكبر، وهزيمته المحتومة في نهاية المطاف، إضافةً إلى تصعيد جبهات الإسناد؛ لأنه كلما طال أمد العدوان والحصار، واتَّجه العدو الإسرائيلي إلى خطوات جديدة، بمثل ما يفعله الآن بتصعيده باتِّجاه رفح، هذا يعني أن تتجه جبهات الإسناد في لبنان، في العراق، في اليمن، إلى خطوات إضافية، وإلى تصعيد في مقابل ذلك التصعيد.

ولذلك نجد في الجبهة اللبنانية في هذا الأسبوع عمليات كثيرة، وفعَّالة، ومنكِّلة بالعدو، والجبهة اللبنانية جبهة ذات أهمية كبيرة؛ لأنها جبهة مباشرة، وتأثيرها امتد على مستوى شمال فلسطين من جهة، وعلى مستوى واقع العدو بشكلٍ عام، وما يحصل في الجبهة اللبنانية يتم الإعلان عنه، لا نحتاج إلى الدخول في تفاصيله.

الجبهة العراقية اتَّجهت من جديد إلى التصعيد، ونحن نشيد بهذا التوجه، بهذا التفاعل، بهذا الاهتمام الكبير، وفي هذا الأسبوع كان هناك قرابة الإثني عشر هجوماً بصواريخ كروز، والطائرات المسيَّرة، وقد يكون الرقم أكبر من ذلك، ليس عندي إحصاء دقيق، ولكن من الواضح أنهم اتَّجهوا للتصعيد بشكل كبير، ويؤمل فيهم- إن شاء الله- المزيد والمزيد من الفاعلية والتصعيد.

فيما يتعلق بجبهة اليمن (في معركة الفتح الموعود والجهاد المقدس)، العمليات المنفذة ضد العدو الصهيوني إلى فلسطين المحتلة، قد بلغت (أربعين عملية)، بـ (مائتين وإحدى عشر صاروخاً)، هذا باتجاه فلسطين المحتلة ضد العدو الإسرائيلي، من غير البحار، هذا منذ بداية الأحداث.

أما العمليات المنفذة في هذا الأسبوع، فهي (سبع عمليات)، نُفِّذت بـ (ثلاثة عشر صاروخاً باليستياً، ومجنَّحاً، ومسيَّرة)، في البحر الأحمر، وخليج عدن، والمحيط الهندي، وبدأ التدشين باتجاه البحر الأبيض المتوسط بعمليتين.

العمليات على السفن الأمريكية في البحر الأحمر وخليج عدن قد بلغت أكثر من مائة هجوم بالصواريخ والطائرات المسيَّرة، هذا فيما يخص السفن الأمريكية. في المحيط الهندي يسعى الأمريكي والإسرائيلي والبريطاني لتغيير مسارهم في الابتعاد، في الابتعاد شرقاً، في مساحات أبعد في المحيط الهندي، لمحاولة أن يكونوا أكثر بعداً عن المسافات التي يُستهدفون فيها، ولكن ذلك يضيف عليهم كلفةً أكبر، وأعباء إضافية، ولن يفيدهم ذلك، هم كلما ابتعدوا أكثر؛ كلما ساهموا في تطوير قدراتنا الصاروخية، وفي الطائرات المسيَّرة لتكون في مدى أبعد، ولتصل إلى مديات أبعد؛ ولذلك قلنا من بداية الأحداث: أنهم يساهمون هم بتصرفاتهم هذه في تطوير قدراتنا العسكرية.

المرحلة الرابعة التي بدأت، وأعلن عنها جيشنا اليمني، مع بداية تصعيد العدو باتجاه رفح، هي مرحلة مهمة؛ لأنها تستهدف سفن جميع الشركات التي تنقل البضائع والمؤن إلى العدو الإسرائيلي، باتجاه أي ميناء من موانئه، هذه السفن التي تقوم بهذا العمل، والشركات نفسها التي تقوم بهذا العمل، سيتم استهداف سفنها في أي مكان تطاله قدرات الجيش اليمني، يعني: ليس هذا حصراً باتجاه البحر الأبيض المتوسط، البحر الأبيض هو هدف، ولكن أي سفينة يتم التعرف على أنها تنقل إلى أي ميناء من موانئ فلسطين المحتلة، لصالح العدو الإسرائيلي، ستكون هدفاً أينما طالتها قدرات الجيش اليمني، وأيضاً سفن تلك الشركة بنفسها، التي تتبعها تلك السفينة، ستكون أيضاً هدفاً.

في هذا السياق أنا أذكِّر البعض من الدول، التي كان لها موقف إيجابي في تفهمها في مرحلة البحر الأحمر، وخليج عدن، والبحر العربي، مثلاً: بعض السفن التي تتبع شركات صينية، أو شركات روسية، أو شركات لدول أخرى، حتى دول أوروبية، تفهَّمت الإجراء الذي أعلن عنه في البحر الأحمر، وخليج عدن، والبحر العربي؛ وبالتالي توقَّفت عن النقل لصالح العدو الإسرائيلي عبر هذا المسار، وحظيت بالأمن والاطمئنان، وبقيت حركتها آمنة مطمئنة، تعبر من خليج عدن، باب المندب باتجاه البحر الأحمر، وهي في أمن واطمئنان؛ لأنها تفهَّمت هذا الإجراء، وهي مدركة بكل وضوح، أنَّ المسألة مرتبطة بما يحصل على غزة، وأنَّ الموقف اليمني هو إسناد للشعب الفلسطيني، في خطوة إنسانية، وشرعية، ومعتبرة بكل الاعتبارات؛ لأنه من حق الشعب الفلسطيني أن يصل إليه الغذاء والدواء، وأن تتوقف ضده جرائم الإبادة الجماعية.

أنا آمل من الصين، من روسيا… من مختلف البلدان، الدول الشرقية، الدول الآسيوية، الدول الأوروبية… مختلف الدول، أن تتفهم أيضاً الإجراء فيما يتعلق بالنقل إلى بقية الموانئ الفلسطينية المحتلة لصالح العدو الإسرائيلي، وأن تكف النقل، أن تكف عن النقل؛ لأن إجراء بلدنا هو إجراء من دافع إنساني، وأخلاقي، وديني، وعلى الكل أن يتفهَّم هذا الإجراء.

من مصلحة كل الشركات التي تتبع لكل الدول، أن تتوقف عن النقل لصالح العدو الإسرائيلي، سواءً باتجاه البحر الأبيض المتوسط، أو في أي اتجاه، أن تتوقف عن ذلك، ونحن نحرص على أن نوصل إليهم هذا الصوت، وأن يتفهَّموا هذا الإجراء، وأن يدركوا أنه إجراء إنساني، إنساني وأخلاقي، وأن يتجه الجميع للضغط على العدو الإسرائيلي لإيقاف جرائم الإبادة الجماعية ضد الشعب الفلسطيني في غزة، وأن يوقف التجويع والحصار للشعب الفلسطيني في غزة.

فالمرحلة الرابعة التي هي تحت هذا العنوان، وفيها هذا الإجراء، نحن سنسعى لتقويتها، على مستوى الزخم، على مستوى قوة الضربات، بالرغم من أنَّ الأعداء يحاولون أن يشكِّلوا أحزمة متعددة لحماية أنفسهم وسفنهم في البحر الأبيض المتوسط، وعلى النطاق (نطاق المدى البعيد)، الذي يمكن أن يشمله هذا الإجراء، لكننا سنسعى مهما كانت إجراءاتهم، كما فعلوا سابقاً في البحر الأحمر، في البحر العربي، في المحيط الهندي، كانوا يحاولون أن يمتلكوا القدرة على الاعتراض، في الأخير فشلوا، مساعيهم الأخرى في الاعتراض نحو المديات الأبعد، وخيارات المرحلة الرابعة، سيفشلون فيها بإذن الله تعالى، والعمل مستمر في تجاوز تقنياتهم، وتجاوز ما يعملونه أيضاً ويشكِّلونه من أحزمة متعددة مكثفة، يشغِّلون فيها التشويش، طائرات الاستطلاع التجسسي، طيران الحرب الإلكتروني… وغيرها، مساعيهم كلها ستفشل بإذن الله، وسنتمكن من تجاوزها بإذن الله، كما تم ذلك قبل في البحر الأحمر، في البحر العربي، في خليج عدن، وباتجاه المحيط الهندي.

استمرار العدو الإسرائيلي في العدوان على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وفي الحصار والتجويع، وفي مساعيه أيضاً للتوغل في رفح، يعني: ضرورة السعي للتصعيد أكثر في كل جبهات الإسناد، هذا هو المؤمل في بقية الجبهات، ونأمل- إن شاء الله- أن يشترك معنا إخوتنا العراقيون فيما يتعلق بالمرحلة الرابعة، لن نألوا جهداً من جهتنا في ذلك، وسنعمل على تقوية المرحلة الرابعة، والإعداد لما بعدها، للمرحلة الخامسة وغيرها، هذا في المسار العسكري.

فيما يتعلق بالأنشطة الشعبية: التعبئة العسكرية الشعبية نشطة جداً، قد تجاوزت (ثلاثمائة ألف متدرب)، بزيادة (ثلاثة عشر ألف وتسعمائة وتسعة وخمسين متدرباً)، وستصل- إن شاء الله- إلى نصف مليون وإلى أكثر، المناورات أيضاً العسكرية التابعة للتعبئة نفسها، قد بلغت إلى (سبعمائة وخمسة وثلاثين مناورة).

كذلك فيما يتعلق بالوقفات، والندوات، والفعاليات، لم أدخل في تفاصيلها؛ لأنها كثيرة جداً، ولكنها قد بلغت مئات الآلاف.

الخروج المليوني المستمر أسبوعياً بشكلٍ عظيم، يظهر مستوى التفاعل، والتوجه الشعبي دون كلل أو ملل، وأصبح هذا ضمن الالتزامات الشعبية، هذا شيء عظيم، هذا شيء مهم جداً، الوعي والإحساس بالمسؤولية لدى الإنسان اليمني المسلم، الذي ينتمي للإيمان، عندما ارتقى إلى مستوى أن يكون ضمن اهتماماته الأسبوعية، والتزاماته الأسبوعية، أن يخرج ليهتف مسانداً للشعب الفلسطيني، وأن يخرج خروجاً مميزاً، يفوق فيه أي تحرك في أي شعبٍ آخر، أو بلدٍ آخر، هذا شيء مهم جداً، شيء عظيم جداً، هذا يجسِّد الانتماء الإيماني لشعبنا العزيز، بالرغم من كل الهجمات الإعلامية، التي تستهدف هذا الشعب؛ بغية تثبيطه، وتخذيله، وإلهائه، وإغراقه بما يعانيه هو في وضعه الداخلي، هناك سعي كبير من جانب الأعداء في هجمتهم الإعلامية التي تستهدف شعبنا اليمني العزيز، وبالرغم من أنَّ هناك حملات إعلامية دعائية ضد كل الذين يقفون إلى جانب غزة، ومجاهديها، والشعب الفلسطيني، يعني: هناك استهداف لهم في كل جبهات الإسناد، إلَّا أنَّ الهجمة الإعلامية العدائية على جبهة اليمن أكثر من أي جبهة أخرى، أكثر من أي جبهة أخرى، هجمة مكثفة جداً، فيها كثير من الأبواق، والوسائل، والضخ الهائل بالدعايات، والافتراءات، والأكاذيب، والتركيز على أي قضية، أو مشكلة، أو موضوع في الداخل، لمحاولة تحويله هو إلى قضية القرن الحادي والعشرين، الذي يريدون من خلاله إنساء الشعب اليمني كل ما يجري في غزة، الهدف هو: أن يتوقف شعبنا، وأن يتراجع عن موقفه في مناصرة الشعب الفلسطيني، هذا هو هدف الأمريكي، هدف البريطاني والإسرائيلي، والذي يحرِّكون له أبواقهم، وكلابهم النَّابحة، التي تنبح على هذا الشعب ليل نهار، لا تتوقف عن نباحها، لكن مستوى الوعي لشعبنا العزيز خيَّب آمالهم، والحضور المليوني الأسبوعي يفحمهم، يقومون بالضخ الدعائي الهائل، والنباح المستمر ليل نهار، يأتي يوم الجمعة، يتبخر كل ما قد بذلوه، وما بذلته دول عربية، وقدَّمته من أموال في سبيل ذلك، كل ذلك يتبخر ويتلاشى.

يخرج شعبنا العزيز في صنعاء بين المطر، في الحديدة بين الحر الشديد، الساحات الكثيرة في محافظة الحديدة، في ساحل حجة أيضاً، هي في مناطق حارة جداً، ونحن دخلنا في الصيف، في حرارته الشديدة، ومع ذلك يخرجون، يهتفون للشعب الفلسطيني، يقفون مع أهل غزة أسبوعياً، الخروج في الحر طبعاً هو أكثر مشقةً وصعوبةً من الخروج بين المطر، ولكنه بكله يدل على مدى التفاعل، والإحساس بالمسؤولية، والاهتمام، أنَّ الضمير اليمني حيٌّ في وجدان هؤلاء كلهم، الذين يخرجون، ولا يرضون لأنفسهم أن يكونوا من الساكتين، الجامدين، المتخاذلين، من ميِّتي الأحياء، الذين ليس لهم صوت، ولا حركة، ولا موقف.

شاهدت بالأمس مظاهرات في هولندا، خرجت لمساندة الشعب الفلسطيني، وللتضامن مع الشعب الفلسطيني في غزة، وتنادي بوقف العدوان والحصار ضد الشعب الفلسطيني في غزة، كانت مظاهرات بين المطر، المطر يهطل ويصب بغزارة عليهم، وهم يتحركون في الشارع، قلت في نفسي: لو وقفت مظاهرات صنعاء من أجل المطر، وشاهدت ذلك المشهد في هولندا؛ لشعرت بالخجل، من أن يخرج أهل هولندا ليتعاطفوا مع الشعب الفلسطيني، لينادوا بوقف العدوان والحصار ضد الشعب الفلسطيني في غزة، وأن يتوقف سكان صنعاء عن الخروج من أجل المطر، وأولئك خرجوا بين المطر، لكني حمدت الله؛ لأنِّي أنتمي إلى هذا الشعب العزيز، الذي هو في إيمانه، في مواقفه، في ثباته، في وفائه، يرفع الرأس، ويبيِّض الوجه، ويقف المواقف المشرِّفة، فقلت: الحمد لله، الناس يخرجون حتى بين المطر، وأكثر من ذلك: يخرجون في الحر الشديد، كما يحصل في محافظة الحديدة، المنتمي إلى هذا الشعب اليماني، يمن الإيمان والحكمة، له أن يشعر بالاعتزاز وبالقدر؛ لهذه المواقف المشرِّفة.

أنا آمل- إن شاء الله- أن يستمر شعبنا العزيز في خروجه المليوني، بزخمٍ كبير، استجابةً لله “سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى”، صبراً، ومصابرةً، ومرابطة، دون وهن، دون كلل، دون تراجع، كما هو الحال بالنسبة للتوجه في مسار التصعيد العسكري.

أدعو شعبنا العزيز للخروج المليوني يوم الغد- إن شاء الله تعالى- في العاصمة صنعاء، وفي بقية المحافظات، والمديريات في الساحات المعتمدة، حسب الإجراءات المعتمدة.

نَسْألُ اللهَ “سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى” أَنْ يُعَجِّلَ بِالنَّصرِ وَالفَرَجِ لِلشَّعْبِ الفِلَسْطِينِي المَظلُوم، وَنَسْألُهُ “جَلَّ شَأنُهُ” أَنْ يَنْصُرَنَا بِنَصرِهِ، وَأَنْ يَرْحَمَ شُهَدَاءَنَا الأَبْرَار، وَأَنْ يَشْفِيَ جَرْحَانَا، وَأَنْ يُفَرِّجَ عَنْ أَسرَانَا، إِنَّهُ سَمِيعُ الدُّعَاء.

وَالسَّـلَامُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُهُ؛؛؛

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

زر الذهاب إلى الأعلى
الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامام محمد الباقر (عليه السلام) الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامین العام لکتائب سید الشهداء الحاج ابو الاء الولائي