اخر الاخبارأيران

أن جرائم الكيان الصهيوني أزعجت المسلمين في جميع أنحاء العالم

أكد قائد الثورة الإسلامية آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي، اليوم الأربعاء، أن الكيان الصهيوني سيعاقب على جريمة القنصلية الإيرانية في دمشق.

وأفادت وكالة آماج الاخبارية بأن قائد الثورة الإسلامية قال في خطبة صلاة عيد الفطر في طهران، ان الكيان الصهيوني لم يكف عن قتل النساء والأطفال والآمنين في غزة خلال شهر رمضان بل كثف عدوانه وجرائمه.

وأضاف، ان الدول الغربية كشفت عن حضارتها التي بنيت على أساس الشر في خلال الأحداث الأخيرة هذا العام.

وتابع، الدول الغربية أبرزت للعالم أن حضارتها بنيت على الشر من خلال تعاملها مع قضية غزة وفلسطين.

وأضاف، أين الذين ينادون بحقوق الإنسان من الجرائم التي أدت إلى استشهاد أكثر من 30 ألفاً من العزل في غزة؟

وأكد سماحته أن الكيان الغاصب ارتكب خطأ بالهجوم على القنصلية الإيرانية في سوريا، وقال، ان القنصليات والسفارات تعد جزءاً من أراضي الدول التابعة لها وحين هاجموا القنصلية فكأنهم هاجموا أراضينا.

وأوضح قائد الثورة الإسلامية أن الكيان الخبيث أخطأ في الهجوم على قنصليتنا ويجب أن يعاقب وسينال العقاب على ذلك.

وأكد قائد الثورة الإسلامية أن جرائم الكيان الصهيوني أزعجت المسلمين في جميع أنحاء العالم و أن هذا الكيان الغاصب لم يتوقف عن قتل النساء والأطفال وشعب غزة الأعزل في شهر رمضان المبارك، بل زاد من جرائمه وهذه الجرائم أزعجت المسلمين في جميع أنحاء العالم.

وأضاف: أثارت أحداث غزة الدموية في شهر رمضان هذا العام مرارة لدي مسلمي العالم .

وتابع: فجعنا باستشهاد هؤلاء الاشخاص كالشهيد زاهدي ورحيمي ورفاقهما الآخرين ولقد سبق أن قلت إن هؤلاء الشهداء أحبوا الشهادة ولم يخسروا شيئاً، هؤلاء هم الذين طلبوا الشهادة طوال حياتهم وأعطاهم الله هذا الجزاء.

وأضاف: كشفت الحكومات الغربية عن الطبيعة الشريرة للحضارات الغربية في أحداث هذا العام.

و أوضح أن الحكومات الغربية الطبيعة الشريرة للحضارات الغربية خلال أحداث الأشهر الستة الأخيرة في غزة، مؤكدا أنهم” لا يستطيعون هزيمة رجال المقاومة، فهم يقتلون الأطفال والمظلومين، وقد تسببوا حتى الآن في استشهاد أكثر من ثلاثين ألفاً من الأبرياء.”

وأضاف: الشعب الإيراني ينعي شهداء الأمن في بلوشستان والشباب الأعزاء الذين حرسوا حدود البلاد وضحوا بأرواحهم و نسأل الله تعالى أن يلهم الشعب الإيراني الصبر والنجاح وأن يحقق الشعب كل تطلعاته وطموحاته الوطنية والشعبية الكبيرة.

وتابع: ليعلم الشباب والناشطون السياسيون والاجتماعيون والإعلاميون، أن النجاح يكمن في وحدة الشعب الإيراني وإن الصراعات وتمزيق الوحدة والانقسام وبناء الجماعات الوهمية هي على حساب الوطن، دينكم والدنيا وقوتكم.

وأضاف: كان للقرآن تأثير ملحوظ ومبهر طوال هذا الشهر؛ ومن أبرز أحداث شهر رمضان هذا العام كان انتشار تلاوة القرآن الكريم بين فئات مختلفة من الشعب في جميع أنحاء البلاد.

النصّ الكامل لخطبتي الإمام الخامنئي خلال صلاة عيد الفطر

بسم الله الرّحمن الرّحيم

والحمد لله ربّ العالمين. الحمد لله الذي خلق السّماوات والأرض وجعل الظّلمات والنّور، ثمّ الذين كفروا بربّهم يعدلون. والصّلاة والسّلام على سيّدنا ونبيّنا أبي القاسم المصطفى محمّد، وعلى آله الأطيبين الأطهرين المنتجبين [ولا] سيّما بقيّة الله في الأرضين. وصلّ [اللهم] على أئمة المؤمنين وهداة المتّقين وحماة المؤمنين. اللهم إنّي أستغفرك وأتوب إليك وأحمدك.

أتقدم بالتبريك والتهنئة بعيد الفطر السعيد للأمّة الإسلاميّة قاطبة وللشعب الإيراني العزيز، ولكم أيّها المصلّون. لقد أمطر غمام الرحمة الإلهية لشهر كامل على الأمّة الإسلاميّة، وكانت الرحمة الإلهيّة والضيافة الإلهية شاملة في هذا الشهر لجميع أفراد الأمّة الإسلاميّة، واستطاع الشعب الإيراني العزيز بحمد الله القيام بالحد الأقصى للاستفادة من هذه الضيافة الإلهيّة على قدر وُسعه وطاقته، وجعل احتفالات مطلع العام الشمسي وبداية فروردين[1] متبرّكة بروحانيّة شهر رمضان. كان تجلّي القرآن ملحوظاً في هذا الشهر بأسره، فكان من النقاط البارزة لشهر رمضان هذا العام – بحمد الله – شيوع تلاوة القرآن بين مختلف فئات الشعب في جميع أنحاء البلاد، وكان أكثر تألُّقاً وجمالاً من أي وقت مضى، واضطلعت وسائل الإعلام الوطنية أيضاً بدور مهم في عرض هذا التقدّم الكبير. ينبغي علينا أن نكون شاكرين لله المتعالي على أنّ تجلّي القرآن والأنس بالقرآن يزداد في البلاد يوماً بعد يوم. كما كانت مجالس الذّكر، ومجالس الدّعاء والتضرّع والمناجاة في هذا الشهر بأسره، وخاصة في ليالي القدر المباركة، مظاهر أخرى من روحانيّة هذا الشهر العزيز، إذ جعلت الضيافة الإلهية أجمل وأكثر محبوبيّة لشعبنا العزيز، وبحمد الله، استطاع شعبنا أن يستقي من هذه الضيافة.

شهر رمضان هو فرصة عظيمة؛ وقد استفاد كثيرون من هذه الفرصة إلى أقصى درجة، واستفاد آحاد الشعب أيضاً بحمد الله. وصيّتنا الأكيدة هي أن تصونوا لأنفسكم هذا الذّخر المعنويّ؛ ولا سيّما شبابنا الأعزاء. بحمد الله، إنّ مجتمع الشّباب في البلاد يرغب بالتديّن والتوجّه [إلى الله] والذّكر والدعاء؛ وهذه فرصة عظيمة. وقد استُغلت هذه الفرصة في شهر رمضان؛ فصونوها لأنفسكم، وعُدّوها كذُخر معنوي لكم.

وموضوع الصوم هو بمنتهى الأهميّة. وممّا كان يُنقل لي أنا العبد من أخبار في هذا العام، أنّه شُوهد إبراز الإفطار [عمداً] في بعض معابر مدينة طهران والمدن الأخرى. لا جرم أن نظام الجمهوريّة الإسلاميّة ليس بصدد إرغام أحد بالقوة على التديّن، إلّا أنّ لديه تكليفاً أيضاً إزاء خرق القواعد الدينيّة؛ فلا ينبغي أن نقصّر، ينبغي على المسؤولين وآحاد الشعب والآمرين بالمعروف والنّاهين عن المنكر أن ينهضوا بتكليفهم في هذا المجال. نأمل، إن شاء الله، أن يُحفظ دائماً لهذا الشعب رأس مال الدين والمعنويّ العظيم هذا في البلاد، وأن يبقى أساساً للعزّة، وأساساً للرِّفعة، وأساساً للتوفيق في أمور الدّين والدّنيا.

اللهم، بمحمّد وآل محمّد، ثبّت أقدام شبابنا، وشعبنا، ونسائنا، ورجالنا على صراط الحق المستقيم.

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4)} (الإخلاص).

بسم الله الرّحمن الرّحيم

والحمد لله ربّ العالمين. نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونصلّي ونسلّم على حبيبه ونجيبه سيّد الأنبياء والمرسلين أبي القاسم المصطفى محمّد، وعلى آله الأطيبين الأطهرين المنتجبين، ولا سيّما أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب، والحسن والحسين سيّدي شباب أهل الجنّة، وعليّ بن الحسين سيّد العابدين، ومحمّد بن عليٍّ باقر علم الأوّلين والآخرين، وجعفر بن محمّدٍ الصّادق، وموسى بن جعفرٍ الكاظم، وعليّ بن موسى الرّضا، ومحمّد بن عليٍّ الجواد، وعليّ بن محمّدٍ الهاديّ، والحسن بن عليٍّ العسكريّ، والحجّة القائم المهديّ، صلوات الله وسلامه عليهم، وعلى أمّهم الصّدّيقة الطّاهرة المعصومة المطهّرة، وحشرنا الله معهم.

مرة أخرى أبارك لكم وأهنئكم جميعاً أيها الأعزاء بهذه الفرصة المباركة، فرصة عيد الفطر.

ما أرى لِزاماً أن أركّز عليه في هذه الخطبة، هو الأحداث الدموية في غزة والتي أثارت مرارةً لدى مسلمي العالم في شهر رمضان. لعنة الله على الكيان الصهيوني الغاصب الذي لم يتوقّف خلال شهر رمضان عن ارتكاب المجازر بحقّ النساء والأطفال والعزّل، لا بل وكثّفها. لطالما مدّت الحكومات الغربيّة طوال هذه الأعوام المتمادية الكيان الغاصب بالعون وساندته. قدّمت له الدعم في المحافل الدوليّة، وأوصلت له أنواع المساعدات. كان يجدر بهم في قضيّة [غزّة] المهمّة وفي هذه الحادثة والفاجعة أن يَحولوا دون استمرارها ويمنعوا ذلك، [لكنّهم] لم يفعلوا، ولم ينهضوا بمسؤوليّاتهم. صرّحت بعض الحكومات الغربيّة شكلياً ببعض الأمور دعماً للنّاس، لكنّهم في مقام العمل لم يكتفوا بعدم المنع بل قدّم كثيرون منهم المساعدات أيضاً، خاصّة الحكومتين المستكبرتين الظالمتين: أمريكا وبريطانيا. لقد عرضت الحكومات الغربيّة في أحداث هذا العام الماهيّة الشرّيرة للحضارة الغربيّة بشكل علني للعالم.

كنّا نقول إنّ المنتقدين للحضارة الغربيّة كرّروا مراراً أنّ هذه الحضارة أُرسيت على أساس الشرّ، والتفرقة ومعاندة الروحانيّة والفضائل والقيم الروحانيّة، ولا يُمكن توقّع الخير منها؛ هذا ما قاله الجميع. لقد أثبتوا أيّ حضارة هي هذه الحضارة. يقتلون الأطفال في أحضان أمهاتهم والمرضى في المستشفيات. لا يقوون على المقاومة ورجالها فينكّلون بالعائلات والأطفال والمظلومين والكهول. لقد قتل هؤلاء أكثر من ثلاثين ألف إنسانٍ أعزل خلال هذه الأشهر الستّة. أين هم أولئك الذين تصمّ نداءاتهم الشاذّة أسماع العالم حول حقوق الإنسان؟ لماذا لا يرون ما يحدث هنا؟ أليس هؤلاء بشر؟ ألا يملكون حقوقاً؟ هذا عن هؤلاء.

لكنّ الكيان [الصهيوني] الخبيث المكسوّ بالخبث والشرّ والأخطاء من رأسه حتى أخمص قدميه، أضاف مجدّداً خطأ إلى أخطائه تمثّل في مهاجمة قنصليّة إيران في سوريا.[2] إنّ القنصليّات وأجهزة السفارات الموجودة في أيّ أرض هي كالبلد الذي ترتبط به السفارة. عندما يهاجمون قنصليّتنا، فإن ذلك بمثابة مهاجمة أراضينا، وهذا هو العرف السائد في العالم. الكيان الخبيث أخطأ في هذه القضيّة ويجب أن يُعاقب وسينال العقاب على ذلك.

طبعاً، لقد فُجعنا بشهدائنا؛ الشهداء من قبيل الشهيد زاهدي، الشهيد رحيمي وسائر رفاقهم، ذكرتُ سابقاً[3] أيضاً أنّ هؤلاء كانوا عاشقين للشهادة. هؤلاء لم يفقدوا شيئاً، وهنيئاً لهم! هؤلاء الأشخاص ركضوا خلف الشهادة عمراً بأكمله، ومنّ عليهم الله بهذا الأجر على جهادهم، هنيئاً لهم. لقد فُجعنا بفقدهم لكنّهم فازوا، ونالوا مرادهم. هم وكذلك شهداء [إرساء] الأمن في بلوشستان. هؤلاء الشباب الأعزّاء الذين يحرسون حدود البلاد وحملوا أرواحهم على الأكفّ، الشّعب يتحرّق لفقدهم. أسأل الله المتعالي أن يمنح الشعب الإيراني القوّة والأجر والصبر والتوفيق لبلوغ آماله الوطنيّة والشعبيّة العظيمة كافة.

إنّني أشدّد على «وحدة الكلمة». فيا أيّها الشعب العزيز، والشباب الأعزاء، والناشطون السياسيّون، والناشطون الاجتماعيّون، والناشطون الإعلاميّون، اعلموا أن التوفيق هو في توحيد الكلمة، والتوفيق في وحدة كلمة الشعب الإيراني. فإن كان لديكم اختلاف في وجهات النظر، فليكن؛ لا ضير في اختلاف وجهات النظر السياسية وغير السياسية، بيد أنّ النّزاع والتشاجر وكسر الوحدة والانقسامات، واختلاق التحزّبات المزيّفة، يُضرّ بالبلاد، ويُضرّ بدينكم، ويُضرّ بدنياكم، ويُضرّ بقوّتكم.

اللهم، بمحمّد وآل محمّد، تفضّل على هذا الشعب بأفضل الخيرات، وانصر هذا الشعب على أعدائه. اللهم، لا تجعل هذا الشعب سبباً لسرور العدو. اللهم، ارْضِ وأَسِرَّ الروح المطهّرة لإمامنا العظيم وشهدائنا الأعزاء عن هذا الشعب وعمّا نفعله، وارضِ عنّا القلب المقدّس لوليّ العصر.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

{وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3)} (العصر).

والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الامام الخامنئي قائد الثورة الإسلامية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامین العام لکتائب سید الشهداء الحاج ابو الاء الولائي الامين العام لمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام : تلقينا بالم و احتساب و تسليم بقضاء الله نبأ استشهاد خادم الامام الرضا عليه السلام الرئيس الإيراني ايه الله السيد ابراهيم رئيسي ووزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان ومرافقيهما، تغمدهم الله بواسع رحمته والحقهم بركب الشهداء مع الحسين عليه السلام عزائنا لسماحة الامام الخامنئي دام ظله وبلدان محور المقاومة والاخوة في الجمهورية الاسلامية الإيرانية حكومة وشعبا ولذوي الشهداء ورفاق دربهم. امين العام لمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء : نتقدم بخالص العزاء والمواساة الى صاحب الزمان (عجل الله فرجه وحوزات العلم وحركات الجهاد والمقاومة ، برحيل العالم العامل سماحة الشيخ علي الكوراني (قدس الله سره ، سائلين الله العلي القدير ان يتغمد الفقيد العزيز بواسع رحمته ، ويحشره مع محمد وال محمد ، ويمن علينا وعلى ذويه ومريديه وسائر متعلقيه بالصبر والسلوان ، انه سميع مجيب. وانا لله وانا اليه راجعون امين العام لمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء : ١ ان الفقيد الشيخ مثنى ال حاتم كان من فضلاء المجتمع واعلامه، واحد الاوتاد الضامنة لامن وسلامة الناس بما كان يؤديه من دور اساس برأب الصدع وحل الخلافات وتعزيز التعايش، وان فقده لخسارة جسيمة لا بعوضها سوى الامل بمن يخلفه، ان يؤدي ذات الدور المجتمعي الكريم، عزائنا لعشيرة بني حسن الكرام، والرحمة والرضوان لروح الفقيد الطاهرة. ٢ في ذكرى العشرين لإستشهاد المفكر الاسلامي الكبير عز الدين سليم، نستذكر السفر الجهادي الحافل لهذا الشهيد العزيز، وندعو الى استلهام العبر و الدروس من سيرة هذا المفكر العبقري، الذي كان يمثل مشروعا اسلاميا نهضويا متكاملا يعول عليه، قبل ان تطاله يد الغدر المرتبطة بالاحتلال الامريكي، ليمضي الى بارئه شهيدا مع الصديقين والشهداء، وحسن اولئك رفيقا. الامين العام لكتائب سيد الشهداء : ان الخلاف الامريكي الصهيوني المزعوم ، لم ينشأ بسبب جرائم الابادة الوحشية الصهيونية المرتكبة بحق المدنيين العزّل في غزة ورفح ، وإنما بسبب طريقة ارتكاب تلك الجرائم ، فالامريكي يريدها جرائم ابادة يسبقها تخطيط يعطي مساحة للمناورة والتبرير امام الرأي العام، والصهيوني يريدها جرائم ابادة بلا قيود او حسابات تكترث لرأي احد ، لكن الطرفين متفقان على الجرائم من حيث المبدأ والوحشية. الامين العام لمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء {عندما تجرأ العدوان الصهيوني على احتلال الاراضي الفلسطينية وتهجير اهلها في #يوم_النكبة عام 1948 ، كانت بريطانيا راعية لتلك المؤامرة بما يعرف بوعد بلفور المشؤوم، وما تبعه من جرائم ابادة جماعية بحق الفلسطينيين. اما اليوم، فقد اصبحت أمريكا هي الراعي الرسمي لكل الجرائم الصهيونية التي ترتكب بحق الابرياء العزّل في غزة ، وغدًا قد تتصدى الحكومة الفرنسية لهذا الدور البغيض ، الامر الذي يؤكد ان مواقف معظم الحكومات الغربية ، وبمقدمتها الامريكية ، بدعم الصهيونية وكيانها الهجين ،يستند الى مبدأ تعدد الادوار ووحدة الهدف.} الامين العام لمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء {لقد غرس السيد الشهيد الصدر في نفوس الاحرار روح الإقدام والمقاومة والتكاتف ، وأدار بوصلة الرفض فيهم نحو الاحتلالين الامريكي والصهيوني مستشرفا مستقبل المنطقة ، ومحددًا الأولويات فيها ، وواضعًا دين الله ومذهب امير المؤمنين (عليه السلام) في صدارتها ، ومترفّعًا لأجل ذلك عن كل ما دونه من تحديات وخلافات ، قائلاً “انا لست بوجهي ولا بيدي ولا بعيني ، وانما الشيء المهم هو دين الله ومذهب امير المؤمنين (سلام الله عليه)” ، ضاربًا ابلغ دروس التسامي والايثار لأجل المصالح العليا للامة. مهما فسلام على مرجع الاحرار السيد محمد محمد صادق الصدر ونجليه الشهداء (قدس الله ارواحهم الطاهرة) ، ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.} الامين اللعام لمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء {نتضامن بشكل مطلق مع الاخوة المجاهدين في حركة النجباء ازاء القصف الصهيوني الغادر الذي طال مركزا ثقافيًا واعلاميًا لهم في سوريا ، ونعلن وقوفنا الراسخ الى جانبهم في كل خيارات الرد التي يرونها مناسبة. كما نؤكد إن دماء الابرياء في غزة ستغرق ادارة الشر الامريكية المجرمة ، داخلياً بالتمهيد لخسارة الانتخابات المقبلة ، وخارجيًا بإتحاد الرأي العام ضد السياسة الامريكية الظالمة ، الراعية للمجازر الوحشية للكيان الصهيوني بحق الابرياء في غزة.}