اخر الاخبارمقالات

الشهيد عماد مغنية؛ كان عماداً للمقاومة، وعماداً للتضحية، وخيمةً للمجاهدين في كل السوح

عام 2006 قاد الحاج عماد مغنية العمليات الميدانية للمقاومة وكان له الدور الأبرز في عملية أسر الجنديين الإسرائيليين على الحدود والتي تبعها انتصاراً آخر بعد 33 يوماً

الشهيد الحاج عماد فايز مغنية( الحاج رضوان) هو من أهم القادة العسكريين في المقاومة الإسلامية اللبنانية، حزب الله، ولد في طيردبا الجنوبية عام 1962، عاش في كنف عائلة متدنية متواضعة مُحبّة للعلم والجهاد، سافر إلى قم فتلقى العلوم الدينية والحوزوية، انتقل للعيش في الضاحية الجنوبية بعد الاحتلال الإسرائيلي لجنوب لبنان، وتعرّف عن كثب على المقاومة الفلسطينية، وانخرط في احدى وحدات النخبة لدى حركة فتح رغم صغر سنّه فتلقى واكتسب المهارات القتالية إلى أن أصبح قيادياً في صفوفها.

ورغم مسؤولياته في حركة فتح، ورغم جولات الحرب تَشَبَّث الحاج عماد بالتزامه الديني، وكان من المقربين من العلامة السيد محمَّد حسين فضل الله حيث عمل على رأس أمن السيد بعد محاولة اغتياله عام 1980. إلى ان اجتاحت جيش الاحتلال لبنان عام 1982، فانتقل إلى الصفوف الأمامية، وبقي في بيروت طيلة فترة حصارها.

عام 2006 قاد الحاج عماد مغنية العمليات الميدانية للمقاومة وكان له الدور الأبرز في عملية أسر الجنديين الإسرائيليين على الحدود والتي تبعها انتصاراً آخر بعد 33 يوماً.

اغتال الموساد الإسرائيلي الحاج عماد مغنية بعد أكثر من 25 عاماً من الملاحقة الاستخباراتية الأميركية – الإسرائيلية والغربية للوصول اليه، حيث استشهد عام 2008 في سيارة مفخخة في دمشق وبعد عدة محاولات فاشلة لاغتياله أودت بحياة أخويه جهاد وفؤاد.

لقبّه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله “قائد الانتصارين” وقال يوم تأبينه:”حق الحاج عماد مغنية الشهيد على هذه الأمة أن تعرفه من اجلها لا من اجله، وحقه على الأمة ان تنصفه من اجلها لا من اجله، وحقه على الأمة أن تستلهم روحه ودرسه وجهاده من اجلها لا من اجله”، وتوجه “لإسرائيل” بالقول: ” في أي حرب مقبلة لن ينتظركم عماد مغنية واحد، ولا عدة آلاف من المقاتلين. لقد ترك لكم عماد مغنية خلفه عشرات الآلاف من المقاتلين المدربين المجهزين الحاضرين للشهادة”.

لا يزال عماد مغنية («الحاج رضوان» او «الحاج ربيع») ، القائد الجهادي الاسطوري الكبير في حزب الله و عماد مقاومته ، أسطورة جهاد و بشارة النصر الحاسم ، و لغزًا تحتار العقول في فهمه ، رغم خروجه من ظل الحاج رضوان إلي شمس عماد مغنية منذ سبع سنوات ، اذ لا يزال قادة العدو الصهيوني يتحسسون يوميًا ومع كل صباح ، كما طلب منهم سيد المقاومة الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصرالله الذي رأي في شهادة الحاج «رضوان» ، بشارة النصر الحاسم .
وبالتأكيد ان عماد مغنية ، شخصية أسطورية تختزن كمًا هائلاً من الأسرار و يلفها الغموض من كل ناحية ، وبالتالي فان هذه الشخصية الفذة ستبقى تفيض عامًا بعد اخر بالمفاجآت المذهلة كلما مضت سنون واعوام ومهما كُتب من مقالات .
و لا شك أن طابع السرية الذي اتسمت به شخصية عماد مغنية ، هي الميزة الرئيسية إلي جانب إيمانه وتوكله علي الله ، هي أحد أبلغ أسرار النجاحات والانجازات العظيمة التي حققها بعيدًا عن الأضواء . فقليل جدًا من العاملين في حزب الله وحتي في الصفوف القيادية الذين هم يعرفون الشهيد مغنية ، بل لعل هناك الكثير من المسؤولين كانوا لا يعرفون أن عماد مغنية هو نفسه «الحاج رضوان» ، كما أن هناك كثيرين ممن تعاملوا معه من خارج صفوف حزب الله ولسنوات طويلة علي اعتبار أنه «الحاج ربيع» ، دون أن يعرفوا أنه هو نفسه «الحاج رضوان» إلا بعد استشهاده.
و من الصعب جدًا الغوص في أغوار شخصية هذا القائد العظيم ؛ فحزب الله ضنين حتي بصوره فضلاً عن دوره وجهاده ، لأنه كان ، ولا يزال أحد أهم أسرار المقاومة وأسطورتها وصانع بطولاتها والانتصارات .. إلا أننا نكتشف عامًا بعد اخر بعضًا من جوانب شخصيته التي كانت تجمع بين التناقضات فهو قائد معروف ، قوي ، صلب ، شجاعˈ، جريء ، عنيد ، جدي ، كتوم .. و في نفس الوقت جندي مجهول ، و أب عطوف ، حنون، رحيم ، متواضع، لطيف ، لين، مرح، وضحوك . ولعل أكثر العبارات التي تختصر تعريف عماد مغنية هي التي أطلقها الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله ، في تأبينه يوم تشييعه : «صانع الانتصارين» ، و يقصد بهما الانتصارين اللذين حققتهما المقاومة الإسلامية بدحرها للاحتلال الصهيوني من جنوب لبنان في أيار العام 2000 وفي حرب تموز 2006 ، وربما هذه الصفة أي «صانع الانتصارين» تفيه بعضًا من حقه ؛ إذ أن الطابع السري لشخصية وعمل «الحاج رضوان» سيبقي يحجب عنا كثيرًا من الانجازات والأعمال الجهادية و الأمنية التي نفذها وحققها لشعبه وأمته علي مستوي الصراع مع العدو الصهيوني طوال 26 عامًا من الجهاد والمقاومة .

وعن تواضعه يروي أحد المجاهدين في المقاومة الإسلامية أن مجموعة من المقاومين زاروا موقعًا متقدمًا للمقاومة في الخطوط الأمامية بجنوب لبنان إبان الاحتلال الصهيوني وطلب أحدهم البقاء في الموقع المذكور إلي جانب المقاومين وحصل علي موافقة مسؤول الموقع . وعندما جاء وقت الغداء طلب أحد عناصر الموقع من الضيف الجديد القيام بتحضير الطعام فلبي سريعًا وبعد تناول الطعام توجه إليه أحدهم وسأله ممازحًا : «ملأت الكروشة؟» ويعني بذلك هل امتلأ بطنك وشبعت، فيرد الضيف: «الحمد لله»، يكمل المقاوم: «إذن قم إلي الجلي» (غسل الأواني) يسرع الضيف بحمل الأواني إلي المطبخ ويقوم بغسلها بكل مرح وسرور، وبعد أيام يتبين لمسؤول الموقع وعناصره أن ضيفهم الخدوم والمطيع للأوامر والمحب للمقاومين هو نفسه القائد «الحاج رضوان» ، لكنهم بالطبع لا يعرفون أنه عماد مغنية .
لقد عاش عماد مغنية بهويته المدنية ، حياة طبيعية هادئة بعيدًا عن الأضواء، يرفض الإجراءات الأمنية المكثفة ، يفضل قيادة سيارته بنفسه ويتنقل في كثير من الأحيان منفردًا حتي لا يلفت الأنظار ، ويبقي في نظر جيرانه ومحيطه شخصًا عاديًا ، يتولي بنفسه شراء حاجات ومستلزمات بيته، يجالس جيرانه وأهل الحي، يمازحهم ويشاركهم همومهم، يخدمهم ويلبي حاجاتهم دون أن يعرفوا حقيقته و من يكون ، وهذا كله يتطلب وعيًا ودقة وحنكة في التصرف من قائد عسكري وأمني تلاحقه مختلف أجهزة الاستخبارات العالمية و أكثرها فاعلية بما فيها الأميركية والصهيونية والغربية علي اختلافها ، وشغل بال كيان الارهاب الصهيوني وقادته لسنوات طويلة ، علمًا أن التوفيق بين الحياتين المدنية والأمنية يتطلب جهدًا ومعاناة غير عاديتين ليس له فحسب وإنما لأفراد عائلته عمومًا .

ولعل أكثر الدلالات علي حجم هذه المعاناة ما عبره عنه نجله الشهيد «جهاد» في كلمته التي ألقاها في ذكري أسبوع والده عندما قال : «لأول مرة أعلن علي الملأ أسمي بكل فخر واعتزاز إني جهاد عماد مغنية» .
ولد عماد فايز مغنية في العام 1962 في بلدة طيردبا الجنوبية ، في أسرة مؤمنة متدينة مكونة من أب وأم وثلاثة أبناء وفتاة هو أكبرهم (عماد وجهاد وفؤاد وزينب). انتقلت عائلته إلي الضاحية الجنوبية لبيروت حيث تلقي عماد علومه الابتدائية والثانوية في مدارسها. تعرف خلالها علي المقاومة الفلسطينية فانخرط فيها مناضلاً في صفوف حركة فتح، واثبت براعته في العمليات العسكرية والأمنية فتم ضمه إلي «القوة 17» التي هي القوة العسكرية الخاصة في حركة «فتح» ، التي كانت تتولي حماية الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات ، حيث قيل إنه كان أحد حراسه الشخصيين. ساهم عماد مغنية في عملية نقل سلاح حركة «فتح» إلي المقاومة اللبنانية، بعد أن اضطرت الحركة لمغادرة الأراضي اللبنانية إثر الاجتياح الصهيوني للبنان عام 1982. وعمل علي تنظيم صفوف المقاومين وتشكيلاتهم ضمن إطار جديد اسمه حزب الله مساهمًا في تأسيسه ، لمقارعة الاحتلال الصهيوني للبنان . سافر إلي الجمهورية الإسلامية الإيرانية في أوائل الثمانينات حيث نسج علاقات وطيدة مع القيادة الإسلامية ممثلة بالامام الخميني وحواريه ومع كبار قادة الحرس الثوري وتلقي تشجيعهم ودعمهم . و بدأ حياته الجهادية مطلوبًا لأكبر الأجهزة الأمنية والاستخباراتية ، حيث اتهمته وكالة الاستخبارات الأميركية الـ C.I.A والاستخبارات الفرنسية بالوقوف وراء عملية تفجير مقري المارينز والمظليين الفرنسيين في بيروت في تشرين الأول/أكتوبر 1983 وأديا إلي مقتل 241 ضابطًا وجنديًا أميركيًا و58 ضابطًا وجنديًا فرنسيًا . كما اتهمه الكيان الصهيوني بالتخطيط وتدبير العديد من عمليات التفجير التي استهدفت قوات الاحتلال الصهيوني ومراكزه القيادية في الأراضي اللبنانية المحتلة آنذاك وخارج لبنان وأبرزها العملية الاستشهادية التي نفذها الاستشهادي أحمد قصير ضد الحاكم العسكري الصهيوني في مدينة صور بجنوب لبنان في العام 1982، وأسفرت عن مقتل أكثر من 120 ضابطًا وجنديًا صهيونيًا.

وإلي جانب مهمته كرئيس لـ«المجلس الجهادي في حزب الله» ، حمل القائد الشهيد عماد مغنية العديد من الملفات وحقق انجازات كبيرة لا تزال طي الكتمان لم يكشف منها حزب الله إلا النزر القليل نظرًا لطبيعة وحساسية عمل هذا القائد الجهادي الكبير الذي وصف بـ «الثعلب» و «صانع البطولات الأسطورية» و«قائد الانتصارين» و «الشبح الذي أرهق استخبارات 42 دولة» .
و بعد 26 عامًا من عمره الوجيز (46عامًا) أمضاها مجاهدًا متخفيًا يقود المقاومة بوجه العدو الصهيوني وينقلها من انجاز إلي انجاز ومن نصر إلي آخر .. ذهب عماد مغنية إلي الشهادة متواضعًا كما هو وحيدًا دون مرافقة ، ونال وسامها الأحمر في الثاني عشر من شباط/فبراير عام 2008 ، بانفجار عبوة ناسفة زرعها جهاز الاستخبارات الصهيونية «الموساد» في أحد شوارع بلدة كفرسوسة بريف دمشق ، ليصبح ثالث الشهداء في عائلة الحاج فايز مغنية ، بعدما اطمأن عماد مغنية إلي أن المقاومة الإسلامية باتت تملك من الصلابة والقوة ما يمكنها من الوقوف بوجه أعتي الطغاة ومن القدرة ما يمكنها من تحقيق أعظم الانتصارات ، وأنه خلف وراءه أجيالاً وكوادر تدربت علي يديه لن تخاف ، و لن تهدأ ، ولن تلين .
خرج عماد مغنية إلي الضوء في 12/2/2008 ، تاركًا الكيان الصهيوني تائهًا في ظلام دامس ، مسكونًا بالرعب والخوف والقلق ينتظر عودته لينتقم من قاتليه ، يخاف ظله ويتجنب ذكر اسمه، لذلك ومع دخول شهر شباط من كل عام يعلن العدو الصهيوني استنفارًا عامًا علي الحدود مع لبنان وفي مختلف سفاراته وممثلياته في أي مكان من العالم يطلب من قادته تخفيف تحركاتهم و تجنب السفر إلي خارج فلسطين المحتلة .
ولا يزال قادة العدو الصهيوني يرون عماد مغنية خطرًا حقيقيًا علي «إسرائيل» ، وبعضهم أقر علنًا وعبر شاشات التلفزة أنهم كانوا يخشونه ولا يزالون، ومن هؤلاء رئيس الأركان السابق “آمنون شاحاك” الذي يقول : “عماد مغنية كان خطرًا حقيقيًا علي «إسرائيل»” ، و منهم أيضًا المسؤول السابق لوحدة الاستخبارات في الجيش الصهيوني «دود بركاي» الذي يقول: «عماد مغنية ليس مخربًا بل هو رجل استراتيجي .. أخافني كثيرًا ولا أزال أخافه» .
7 سنوات مضت علي رحيل القائد الأسطوري ، ولا يزال قادة العدو الصهيوني يوميًا ومع كل صباح يتحسسون رؤوسهم كما طلب منهم سيد المقاومة الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله ، الذي رأي في شهادة الحاج «رضوان» بشارة النصر الحاسم .

كلمـة الشهيد الحـاج قاسـم سـليماني في الإحتفاليـة التكريميـة التـي أقميـت في الذكـرى السـنوية العاشـرة الستشـهاد الحـاج القائـد عمـاد مغنيـة

عماد، رضوان الله تعالى عليه، كان شخصية ربما خلال الحرب يجلس معك ويتناول الطعام والشراب وله حياة بشرية إعتيادية، ولكن أي من العوامل المادية الدنيوية لم تصبح محورًا لتعلقاته، وحتى الأولاد لا يصبحون محور تعلقات هكذا إنسان. أنا أتذكر أحد الشهداء حينما كان يريد توديع أهل بيته كان يغطي وجه إبنه، فقالوا له أنظر إليه، فقال أخاف أن يؤثر علي. الشهداء هم أكثر الناس عاطفة وحنانا، ولكن تعلقاتهم كانت سامية، وسأتناول ذلك في شخصية الشهيد عماد، ولكن لإنهم كانوا يشعرون بتعلقات رفيعة ومسؤولية ثقيلة، لذلك فإن هذه العاطفة كانت تمثل عائقا بالنسبة لتلك التعلقات. وعكس ذلك يؤدي لنفس النتيجة، فإذا إنعكست هذه التعلقات، فإن النسان لن يسمع صراخ ونداء أي مظلوم، ولن يتأثر بأي مشهد مؤلم، لإنه سيكون مشغولاً بأشياء وضيعة. هذا هو أثر التعلق، الذي يمكن ترويضه بالمراقبة الدينية، ليس بالإمكان القول بأن الشهيد عماد مغنية كان متخصصا في أحد الأبعاد، مثال في حرب العصابات، نعم كان متخصصا في حرب العصابات. ولكن ما كان موجودا خلف ذلك وجعل العدو يشعر بالعجز أمامه رغم إمتالكه لتلك الخبرة، فتلك القدرة التي كانت فوق قدرة العدو رغم قدرة التخصص التي كان يمتلكها، كانت تعلقاته. فحينما تكون تعلقات الإنسان سامية، فإنه يبتسم حين يسمع بخبر الموت. وحين يكون تعلق الإنسان متدنياً، يشعر بالوحشة والذهول حين يسمع بخبر الموت. لذلك ترون في حالات الإمام الحسين سلام الله عليه، بأنه كلما إقترب من ظهيرة يوم عاشوراء، كان وجه الأمام يزداد نورًا. لم تؤثر عليه المصائب، ولم يصب بالوحشة.

طهران | الخميس .14 فبراير. 2018

الكلمة الكاملة للشهيد الحاج قاسم سليماني في الحفل التأبيني لذكرى إستشهاد الحاج القائد عماد مغنية

كلمـة الشهيد الحـاج ابو مهدي المهندس في الإحتفاليـة التكريميـة التـي أقميـت في الذكـرى السـنوية العاشـرة الستشـهاد الحـاج القائـد عمـاد مغنيـة

حاج ابو مهدي المهندس في ذكرى استشهاد الشهيد حاج عماد مغنية

اما بعد فقط بعثتُ اليكم عبدا من عباد الله لا ينام ايام الخوف و لا ينكل عن الاعداء ساعات الروع اشد على الفجار من حريق النار وهو مالك ابن الحارث الاشتر هكذا كان عماد عندما اتحدث عن عماد اتحدث عن مدرسة، عماد الذي عشتُ معهُ قرابة العشرين عام عماد الذي عملتُ معهُ بحوالي ربع قرن ليس الموقف سهلاً عند الحديث عن عماد كان عماداً للمقاومة و عماداً للتضحية وخيمة للمجاهدين في كل السوح دورة هو التأسيس و التدريب و الدعم و اعطاء كل ما استطاع و كل ما عندهُ لكل من يتحمل في هذة الساحة في لبنان بنا المقاومة هو و اخوتة و في العراق و نحن في بغداد و بعد 10 سنوات نقيم لأول مرة احتفالاً بذكراه ذكرى هذا الراحل العظيم هذه المدرسة الكبيرة السلام عليكَ اخي و عزيزي و صديقي و رفيقي عماد يوم ولدت و يوم جاهدت و يوم استشهدت

و السلام عليكم سادتي و اخوتي و رحمة الله وبركاته

بغداد السبت 24/فبراير/2018

الكلمة الكاملة للشهيد الحاج المجاهد ابو مهدي المهندس في الحفل التأبيني لذكرى إستشهاد الحاج القائد عماد مغنية

بغداد 24/فبراير/2018

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامین العام لکتائب سید الشهداء الحاج ابو الاء الولائي الامين العام لمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام : تلقينا بالم و احتساب و تسليم بقضاء الله نبأ استشهاد خادم الامام الرضا عليه السلام الرئيس الإيراني ايه الله السيد ابراهيم رئيسي ووزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان ومرافقيهما، تغمدهم الله بواسع رحمته والحقهم بركب الشهداء مع الحسين عليه السلام عزائنا لسماحة الامام الخامنئي دام ظله وبلدان محور المقاومة والاخوة في الجمهورية الاسلامية الإيرانية حكومة وشعبا ولذوي الشهداء ورفاق دربهم. امين العام لمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء : نتقدم بخالص العزاء والمواساة الى صاحب الزمان (عجل الله فرجه وحوزات العلم وحركات الجهاد والمقاومة ، برحيل العالم العامل سماحة الشيخ علي الكوراني (قدس الله سره ، سائلين الله العلي القدير ان يتغمد الفقيد العزيز بواسع رحمته ، ويحشره مع محمد وال محمد ، ويمن علينا وعلى ذويه ومريديه وسائر متعلقيه بالصبر والسلوان ، انه سميع مجيب. وانا لله وانا اليه راجعون امين العام لمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء : ١ ان الفقيد الشيخ مثنى ال حاتم كان من فضلاء المجتمع واعلامه، واحد الاوتاد الضامنة لامن وسلامة الناس بما كان يؤديه من دور اساس برأب الصدع وحل الخلافات وتعزيز التعايش، وان فقده لخسارة جسيمة لا بعوضها سوى الامل بمن يخلفه، ان يؤدي ذات الدور المجتمعي الكريم، عزائنا لعشيرة بني حسن الكرام، والرحمة والرضوان لروح الفقيد الطاهرة. ٢ في ذكرى العشرين لإستشهاد المفكر الاسلامي الكبير عز الدين سليم، نستذكر السفر الجهادي الحافل لهذا الشهيد العزيز، وندعو الى استلهام العبر و الدروس من سيرة هذا المفكر العبقري، الذي كان يمثل مشروعا اسلاميا نهضويا متكاملا يعول عليه، قبل ان تطاله يد الغدر المرتبطة بالاحتلال الامريكي، ليمضي الى بارئه شهيدا مع الصديقين والشهداء، وحسن اولئك رفيقا. الامين العام لكتائب سيد الشهداء : ان الخلاف الامريكي الصهيوني المزعوم ، لم ينشأ بسبب جرائم الابادة الوحشية الصهيونية المرتكبة بحق المدنيين العزّل في غزة ورفح ، وإنما بسبب طريقة ارتكاب تلك الجرائم ، فالامريكي يريدها جرائم ابادة يسبقها تخطيط يعطي مساحة للمناورة والتبرير امام الرأي العام، والصهيوني يريدها جرائم ابادة بلا قيود او حسابات تكترث لرأي احد ، لكن الطرفين متفقان على الجرائم من حيث المبدأ والوحشية. الامين العام لمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء {عندما تجرأ العدوان الصهيوني على احتلال الاراضي الفلسطينية وتهجير اهلها في #يوم_النكبة عام 1948 ، كانت بريطانيا راعية لتلك المؤامرة بما يعرف بوعد بلفور المشؤوم، وما تبعه من جرائم ابادة جماعية بحق الفلسطينيين. اما اليوم، فقد اصبحت أمريكا هي الراعي الرسمي لكل الجرائم الصهيونية التي ترتكب بحق الابرياء العزّل في غزة ، وغدًا قد تتصدى الحكومة الفرنسية لهذا الدور البغيض ، الامر الذي يؤكد ان مواقف معظم الحكومات الغربية ، وبمقدمتها الامريكية ، بدعم الصهيونية وكيانها الهجين ،يستند الى مبدأ تعدد الادوار ووحدة الهدف.} الامين العام لمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء {لقد غرس السيد الشهيد الصدر في نفوس الاحرار روح الإقدام والمقاومة والتكاتف ، وأدار بوصلة الرفض فيهم نحو الاحتلالين الامريكي والصهيوني مستشرفا مستقبل المنطقة ، ومحددًا الأولويات فيها ، وواضعًا دين الله ومذهب امير المؤمنين (عليه السلام) في صدارتها ، ومترفّعًا لأجل ذلك عن كل ما دونه من تحديات وخلافات ، قائلاً “انا لست بوجهي ولا بيدي ولا بعيني ، وانما الشيء المهم هو دين الله ومذهب امير المؤمنين (سلام الله عليه)” ، ضاربًا ابلغ دروس التسامي والايثار لأجل المصالح العليا للامة. مهما فسلام على مرجع الاحرار السيد محمد محمد صادق الصدر ونجليه الشهداء (قدس الله ارواحهم الطاهرة) ، ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.} الامين اللعام لمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء {نتضامن بشكل مطلق مع الاخوة المجاهدين في حركة النجباء ازاء القصف الصهيوني الغادر الذي طال مركزا ثقافيًا واعلاميًا لهم في سوريا ، ونعلن وقوفنا الراسخ الى جانبهم في كل خيارات الرد التي يرونها مناسبة. كما نؤكد إن دماء الابرياء في غزة ستغرق ادارة الشر الامريكية المجرمة ، داخلياً بالتمهيد لخسارة الانتخابات المقبلة ، وخارجيًا بإتحاد الرأي العام ضد السياسة الامريكية الظالمة ، الراعية للمجازر الوحشية للكيان الصهيوني بحق الابرياء في غزة.}