اخر الاخباراليمن

تحذيرات جدية للنظام السعودي من الاستمرار في خطواته العدوانية ضد الشعب اليمني

وجه قائد الثورة اليمنية عبدالملك بدرالدين الحوثي في كلمة له، اليوم الخميس، عن آخر التطورات في فلسطين، تحذيرات جدية للنظام السعودي من الاستمرار في خطواته العدوانية ضد الشعب اليمني لأن الاستمرار سيلحق بالنظام السعودي أبلغ الضرر.

ولفت إلى أن الأمريكي سعى بعد إدراكه ألا جدوى من عملياته لتوريط السعودي ليقدم على عدوان وتصعيد غير مسبوق في المجال الاقتصادي.

وقال السيد: تحذيرنا للسعودي بداية العام الهجري الجديد هو تحذير جاد بكل ما تعنيه الكلمة ومهما كان تصعيد السعودي ومهما نتج من تداعيات فإن ذلك لن يؤثر أبدا على موقفنا الثابت والمبدئي في نصرة الشعب الفلسطيني فعملياتنا ستستمر وستتواصل مهما كانت الضغوط ضد السفن المرتبطة بالإسرائيلي والأمريكي والبريطاني.

وأكد أن الضغوط والخطوات العدوانية مهما بلغت من قبل السعودي فإننا لن نتوقف أبدا في عملياتنا المساندة للشعب الفلسطيني ومجاهديه.

وللمجاهدين في غزة قال السيد: نطمئن إخوتنا المجاهدين في قطاع غزة والشعب الفلسطيني وكل أحرار الأمة والعالم أن السعودي لن ينجح أبدا مهما فعل، مؤكدا أنه لن يصرفنا عن أولوية مساندة الشعب الفلسطيني أي تداعيات أو خطوات، موضحا أننا نعتبر أي إجراءات أو خطوات عملية في التصدي للعدوان السعودي في المجال الاقتصادي أو غيره هي في سياق معركة إسناد غزة وليست منفصلة عنها أبدا.

وأشار إلى أن الأمريكي يريد منا أن نتوقف عن إسناد غزة وأن نترك المجال للسفن الإسرائيلية لتعبر من البحر الأحمر وأن تتوقف كل أشكال عمليات الإسناد، موضحا أن السعودي يعمل في الاتجاه الأمريكي لكي نوقف عمليات الإسناد، وهذه حالة غباء رهيب بكل ما تعنيه الكلمة، وأضاف: “الأمريكي مهما فعل لم ولن يوقفنا حتى لو فعل أكثر مما يفعل بكثير، لأن موقفنا موقف إيماني مبدئي وجزء من التزامنا الديني”.

وخاطب السيد النظام السعودي قائلا: على السعودي أن يوقف مساره الخاطئ الذي لا مبرر له، وحديثه عن تعرضه لضغوط أمريكية غير مبرر ولا مقبول، وأضاف: “اتركنا نحن للمواجهة مع أمريكا وقل لها أن تواجهنا بكل إمكاناتها الضخمة، فلديها أكثر بكثير مما تملكه أنت”.

وقال السيد القائد للنظام السعودي: “لن تنجح في إيقاف عملياتنا المساندة للشعب الفلسطيني ولا في الحد منها، ولن تجبر شعبنا على التراجع عن موقفه وستخسر، الأمريكي عندما ورط نفسه في مساندة الإسرائيلي وأعلن عدوانه على بلدنا هل نجح؟ هل حقق نتيجة؟ إنما خسر، عندما تورط نفسك فستخسر بأكثر من خسارة الأمريكي، فما لديك مما هو قريب منا الكثير الكثير مما يمكن أن يُستهدف وأن يلحق بك أبلغ الضرر”.

وأوضح أن ما يهمنا أن نكون في الموقف الحق والقضية العادلة والتصرف الصحيح، ثم ما كان فليكن.

وأكد السيد أننا بعثنا رسائل كثيرة تنصح السعودي وتحذره أن يتركنا وشأننا في حرب مباشرة مع الأمريكي والإسرائيلي والبريطاني، لافتا إلى أن تصريحات وزير الخارجية السعودي وغيره انحرفت إلى حد كبير وأصبحت تردد نفس المنطق الإسرائيلي والأمريكي والبريطاني تجاه العمليات في البحر الأحمر، مؤكدا أن تصريحات وبيانات ومواقف النظام السعودي وبعض دول الخليج تردد نفس المنطق الإسرائيلي والأمريكي والبريطاني.

وأشار إلى أن المضايقة السعودية للبنوك الأهلية والمصارف الأهلية والشركات خطوات ظالمة عدوانية لا يمكن القبول بها ولا التغاضي عنها، كما أن منع السعودي للرحلات من مطار صنعاء لا يمكن القبول به أبدا، والبريطاني والأمريكي يحرض بشأن الميناء.

وقال السيد القائد للنظام السعودي: أنتم تعودون بالأمور إلى مستوى أسوأ مما كانت عليه في ذروة التصعيد واستهداف البنوك والمطارات والميناء كلها خطوط حمراء لا يمكن القبول بها، خطواتكم العدوانية في سياق الأوامر الأمريكية لخدمة “إسرائيل” ومحاولة إجبارنا على التراجع عن إسناد غزة هو عين المستحيل وأبعد عليكم من عين الشمس ولن يتمكن أي عميل لأمريكا أن يثني شعبنا العزيز الذي يؤكد في خروجه المليوني أسبوعيا موقفه المبدئي والإيماني.

وأضاف: “رغم أنف كل عميل سنواصل عملياتنا المساندة للشعب الفلسطيني وسنسعى لما هو أكبر وأكثر وأقوى”.

مسيرة يمنية في صعدة
مسيرة يمنية في صعدة

وتوجه السيد القائد بالنداء للشعب اليمني ليقول كلمته أمام التهديدات السعودية قائلا: الأعداء يريدون منكم أن تتراجعوا عن موقفكم المساند لغزة، ويريدون أن تخذلوا الشعب الفلسطيني وأن توقفوا العمليات المساندة، والسعودي يريد منكم أن تتفرجوا على مأساة الشعب الفلسطيني وأن ترقصوا مثله وتتجاهلوا صرخات وآهات الشعب الفلسطيني ويريد منكم أن تضحكوا وترقصوا وتنشغلوا بحفلاته المجونية وبمسابقات الكلاب وبالألعاب الإلكترونية لتتوقفوا عن خروجكم الأسبوعي”.

وأضاف السيد القائد للشعب اليمني: السعودي قد تلقى توجيهات أمريكية بأن يستعى للخطوات العدوانية كعقوبة لكم، فهل ستقبلون؟ أسمعوا السعودي وأسمعوا كل العالم يوم الغد صوت الحرية، صوت الإباء، صوت الشجاعة، صوت الإيمان في ميدان السبعين وكل المحافظات أسمعوا السعودي ليعرف أنكم لا زلتم أحرارا وقبائل أبية وفية شجاعة أسمعوا السعودي غدا أنكم ما زلتم ذلك الشعب الذي قال عنه رسول الله: “الإيمان يمان والحكمة يمانية”.

كما خاطب السيد القائد الشعب اليمني: نحن حذرنا السعودي بلسانكم لكي لا يتخيل أن الموقف مجرد إعلام، وليعرف أننا نطقنا بصوتكم وأننا توجهنا بتوجهكم ونحن حاضرون بإيماننا بالله وثقتنا به وتوكلنا عليه في مواجهة العدو الأمريكي والإسرائيلي والبريطاني وكل عميل.

وأكد السيد أننا ثابتون على موقفنا رغم أنف كل عميل وسنواصل عملياتنا بالصواريخ الباليستية والمجنحة، والطائرات المسيرة، وزورق الطوفان وستستمر طالما استمر العدوان الإسرائيلي، لافتا إلى أن خروج الشعب اليمني المليوني يوم الغد له أهمية أكثر من الأسابيع التي قد مضت لأن الشعب اليمني على مفصل مهم في الموقف، فأعلنوا يا شعبنا موقفكم الصادق كما عهدناه منكم.

وقال السيد القائد للشعب اليمني: ليكن موقفكم يوم الغد موقفا يرضي الله ويؤنس الشعب الفلسطيني ويطمئنه بأنكم مواصلون وأنكم لستم ممن ترتعد فرائصه عند أي تهديد أنتم لم تهابوا أمريكا ولا بريطانيا ولا إسرائيل، فهل ستهابون عميلا غبيا أحمقا أرعنا يتصرف بكل غباء ولا يأخذ الدروس من أحد؟!.

كما قال السيد القائد للشعب اليمني: أسمعوا صوتكم لكل العالم، أدعوكم إلى الخروج يوم الغد في صنعاء خروجا مليونيا في ميدان الـ 70 وبقية المحافظات والمديريات وليكن خروجكم خروجا مباركا موفقا بإذن الله، خروجا يعبر عن الإباء والعزة الإيمانية، والشجاعة والحرية والوفاء.

وأكد السيد أن من أهم عمليات جبهة اليمن المساندة لغزة هذا الأسبوع استهداف سفينة أمريكية شمال شرق جزيرة سقطرى واستهداف السفينة الأمريكية أثارت مخاوف وقلق الأعداء واعتبروها إحدى الهجمات الأبعد في أقصى الشرق من جهة البحر العربي حتى الآن، مضيفا أن الأمريكي اعتبر استهداف إحدى سفنه في أقصى شرق البحر العربي توسعا مثيرا للقلق في منطقة التهديد.

وأشار السيد إلى إعلان بريطانيا بسحب آخر قطعها الحربية من البحر الأحمر وخليج عدن هاربة بعد أن واجهت أكبر تهديد جوي للبحرية الملكية في العصر الحديث، موضحا أن البحرية البريطانية أعلنت تعرض آخر قطعها لصاروخ سريع من اليمن، ولم تتمكن من اعتراضه.

وقال السيد: “البحرية البريطانية أقرت بفاعلية الصواريخ الباليسيتة ضد السفن واعتبروه بأنه أكبر تهديد جوي للبحرية الحربية البريطانية في العصر الحديث”، وأضاف: “من سخروا بعد الإعلان عن صاروخ حاطم عليهم أن يستمعوا لاعترافات وتصريحات أسيادهم من الأمريكيين والإسرائيليين، فاعترافات وتصريحات وتعليقات خبراء عسكريين أمريكيين وبريطانيين تشهد بأن الصواريخ أسرع من الصوت.

وأوضح السيد أن الأمريكيين والبريطانيين ومن قبلهم الإسرائيلي أدركوا أنهم يواجهون تهديدا لا يمتلكون القدرة على مواجهته، مؤكدا أن الصواريخ السريعة جدا والأسرع من الصوت والفتاكة هي التي أرهبت وأخافت حتى حاملة الطائرات الأمريكية.

وفيما يتعلق بالعمليات العسكرية فأوضح السيد أن عمليات هذا الأسبوع نفذت بـ 10 صواريخ بالستية مجنحة ومسيرة و بلغ عدد السفن المستهدفة إجمالا 166 سفينة مرتبطة بالإسرائيلي والأمريكي والبريطاني منذ بداية العمليات، لافتا إلى أن حركة السفن المرتبطة بالأمريكي والبريطاني انكفأت في الأشهر الأخيرة، أما العدو الإسرائيلي فتكاد تنعدم، مضيفا أن انكفاء السفن ليس سبب قلة العمليات، والرصد مستمر وقوي والقدرة على التنفيذ بفضل الله ومعونته جاهزة متوفرة وأضاف: “ليس هناك أي تأثير على إمكانية الإطلاق ولا على فاعليته، والعدو في حالة فشل واضح”.

وقال السيد: “لا تزال أصداء هروب حاملة الطائرات الأمريكية مهمة في الوسط الأمريكي والبريطاني، وحاملة الطائرات الأمريكية الهاربة صُممت وبُنيت وأُعدت كما يقولون لمحاربة قوى عظمى.

وأضاف: “تعليقات بعض الأمريكيين شبه هروب حاملة الطائرات “آيزنهاور” مثل “فيل يهرب من فأر”، وخاطب السيد القائد للأعداء قائلا: لم يهرب فيلكم من فأر بل من أسد عرين، الجيش اليمني وإمكاناته وقدراته ليس فأرا بل أسد عرين يواجهكم ويتصدى لكم في إطار موقفكم الظالم الذي يساند العدو الإسرائيلي.

ولفت إلى أن الأمريكيين يصفون هروب حاملة الطائرات الأمريكية بأنه حدث غير مسبوق في تاريخ الحروب وصنع تاريخا جديدا، وأضاف: “الأمريكيون يقولون “حاملة الطائرات كانت مهيئة لمحاربة قوى عظمى فإذا بها تخوض معركة خاسرة ضد جماعة حرب عصابات برية، لا تملك أي قوة بحرية” فهم مندهشون”.

وتابع السيد : “العدو الإسرائيلي يتحدث باندهاش وخوف لما يمتلكه الجيش اليمني من إمكانات عسكرية ضخمة فتاكة تجاوزت كل التقنيات التي يمتلكها الأعداء، ومعهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي يؤكد في دراسته أن اليمن يمتلك أسلحة تمكنه من تنفيذ هجمات فتاكة، لافتا إلى دراسة معهد الأمن القومي الإسرائيلي التي تؤكد تكبد “إسرائيل” خسائر اقتصادية كبيرة جراء هجمات البحر الأحمر أبرزها توقف نشاط ميناء “إيلات”، مضيفا أن دراسة معهد الأمن القومي الإسرائيلي تنوه بأن توقف نشاط ميناء “إيلات” أدى إلى انخفاض التجارة بين “إسرائيل” ودول العالم.

عدوان أمريكي بريطاني على اليمن
عدوان أمريكي بريطاني على اليمن

وأوضح أن الأمريكي مستمر في محاولات إيقاف عملياتنا لكن دون جدوى ، مشيرا إلى أن الأمريكي نفذ هذا الأسبوع 8 غارات في الحديدة وفي حجة، وبلغ إجمالي القصف 570 غارة وقصف بحري منذ أول شهر رجب، مؤكدا أن شهداء العدوان الأمريكي البريطاني بلغ 57 شهيدا و87 جريحا في معركة “الفتح الموعود والجهاد المقدس”.

ولفت السيد إلى أن المسيرات التي خرجت في الأسبوع الماضي 270 مسيرة في مختلف المحافظات وفي مقدمتها ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء، فيما بلغ عداد قوات التعبئة 372174 متدربا جاهزا للقتال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى