اخر الاخبارأيرانالعراقالمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام

عتبة السيدة معصومة ترسل وفدا لزيارة كتائب سيد الشهداء في العراق

تزامناً مع قدوم عقد الكرامة الذي يبدأ من ولادة حضرة المعصومة عليها السلام، ويستمر حتى ميلاد الإمام الرضا عليه السلام قام وفد من العتبة قم المقدسة بزيارة مكاتب و عوائل شهداء لكتائب سيد الشهداء

قاموا وفد من السفراء العتبة المقدسة عتبة السيدة معصومة سلام الله عليها مع راية القبة المنوره لزيارة اماكن المقدسة و عوائل الشهداء ومكتب السياسي لكتائب سيد الشهداء عليه السلام و روضة الشهداء في النجف الاشرف و كذلك قاموا بزيارة روضة الشهيد القائد ابو مهدي المهندس ومع استذكارهم لمناسبات هذه الأيام، فإنهم ينشرون ثقافة أهل البيت (ع) في أماكن مختلفة وبين مختلف الطبقات.

راية مرقد السيدة معصومة (ع) تُسلم إلى الحاج ابو الاء الولائي

زار وفد من مرقد السيدة معصومة عليها السلام إلى محافظة كربلاء المقدسة برفقة القسم الثقافي للمجلس التنفيذي في الجمهورية الاسلامية الايرانية ومكتب كتلة منتصرون في محافظة كربلاء المقدسة”.

وقال بيان صحفي للكتلة إن” وفد رفيع المستوى من مرقد السيدة معصومة عليها السلام، برفقة القسم الثقافي للمجلس التنفيذي في الجمهورية الاسلامية الايرانية، زار محافظة كربلاء المقدسة ومرقد الامام الحسين (ع) وأخيه أبا الفضل العباس (ع) وكذلك ومكتب كتلة منتصرون في المحافظة حاملاً راية السيد معصومة (ع)”.

واضاف البيان: الوفد الرسمي قام أيضا وبرفقة رئيس مكتب كربلاء التنفيذي لكتلة منتصرون الأستاذ جعفر الشمري بزيارة عوائل الشهداء في المحافظة كما سيقوم أيضا بزيارة عوائل الشهداء في محافظة النجف الاشرف يوم غدا الخميس”.

وأشار البيان إلى أن” الوفد الرسمي سيقوم بزيارة الامين العام لكتـائب سيد الشهداء (ع) الحاج أبو آلاء الولائي لتسليمه راية المرقد الشريف”

الحاج ابو الاء الولائي

العتبة المقدسة لسيدة فاطمة المعصومة علیه السلام تهدي راية القبة المقدسة الى الحاج الامين العام لمقاومة الإسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام ابو الاء الولائي

الحاج ابو الاء الولائي
الحاج ابو الاء الولائي
السيدة معصومة
من زارها عارفا بحقّها فله الجنّه

نسبها

السيدة فاطمة بنت موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين الشهيد بن علي ابن أبي طالب ع، سليلة الشجرة النبوية والدوحة الهاشمية، وثمرة من ثمار الشجرة العلوية، وبنت فاطمة وخديجة، والحسن والحسين سيدي شباب أهل الجنة صلوات الله عليهم أجمعين،. وتنتسب السيدة إلى الإمام الحسن ع عن طريق جدتها اُمّ الإمام محمّد الباقر(عليه السلام) فاطمة بنت الإمام الحسن المجتبى ع .

نشأتـها

أشرق نورها في مدينة جدها رسول الله في الأول من ذي القعدة عام 173 هجرية، وترعرعت في بيت الإمامة ومهبط الملائكة ومنزل الوحي، عند أبيها الإمام موسى كاظم الغيظ، وأخيها علي الرضا الإمام الرؤوف، فكانت مثالا للصبر والرأفة، والعطاء والبركة، وهي أخت الإمام الرضا من أم واحدة، وإسم أمهما نجمة أو تكتم.

وقد مرَّ على العلويين أقسى المحن وأشد الظلم، من خلفاء الجور، فكانوا مشردين ومبعدين عن ديارهم، وخصوصا ما أصاب الإمام الكاظم من السجن، وأولاده من التشريد، فكان ذلك سببا لعدم زواج الكثير من بنات الرسالة، لذا لم تتزوج السيدة حتى فارقت الدنيا، والتحقت بالرفيق الأعلى .

هجرتها

اُبعد الإمام الرضا ع في سنة 200 هجرية من المدينة المنورة الی مدينة مرو بأمر المأمون العباسي، وبعد مدة من الزمن تجهزت قافلتان إلى خراسان للالتحاق بالإمام ،إحداهما سلكت طريق مدينة شيراز وكانت تحمل أخوة الإمام الرضا ع ، والأخرى سلكت طريق مدينة قم حاملة السيدة فاطمة المعصومة ع، وعندما وصلت القافلة إلى مدينة ساوة مرضت السيدة ع فسألت عن المسافة بين ساوة وقم ، ثم أمرت خادمها فذهب بها إلى قم.

نزولها في قم

لما وصل خبر وصول السيدة إلى آل سعد خرجوا إليها مستقبلين طالبين منها النزول في بلدة قم، فخرج من بينهم موسى بن خزرج زعيم الاشعريين، فلما وصل إليها أخذ بزمام ناقتها ليتشرف بخدمتها وقادها إلى قم وأنزلها في داره، في محلة تسمى اليوم (ميدان مير) في 23 ربيع الأول سنة 201 هجرية، وما زال أهل قم حتى عصرنا الحاضر يخلدون ذكرى قدومها الى قم ، ويجتمعون بمسيرات لزيارتها.

وفـاتها

بقت السيدة ع في هذه الدار سبعة عشر يوما ثم مضت إلى رحمة الله ورضوانه ومجاورة أجدادها الطاهرين في 10 ربيع الثاني سنة 201 هجرية ، وروي في تاريخ قم أنه لما توفيت فاطمة ع وغسلوها وكفنوها، ذهبوا بها إلى أرض لموسى بن خزرج تسمى بابلان، ووضعوها على سرداب حفروه لها، فاختلف آل سعد بينهم في من يدخل السرداب ويدفنها فيه، فاتفقوا على خادم لهم شيخ كبير صالح، فلما بعثوا إليه رأوا راكبين سريعين متلثمين يأتيان من جانب الرملة، فلما قربا من الجنازة نزلا وصليا عليها ودخلا السرداب وأخذا الجنازة فدفناها، ثم خرجا وركبا وذهبا ولم يعلم أحد من هما.

محرابها

بقعة مباركة يقصدها المؤمنون للعبادة والدعاء وطلب البركة، وهي المحراب الذي كانت فاطمة ع تصلي إليه وتتعبد فيه في دار موسى بن الخزرج، وقد أُوقفت هذه البقعة بعد وفاة السيدة، وعُرفت ببيت النور، وبُني موضع الدار مسجد ومدرسة لطلاب العلوم الدينية سميت المدرسة بالستيّة .

قبـــرها

بعدما دفنت السيدة ع ، بنى موسى بن خزرج على قبرها سقفا من البواري، ثم بَنت السيدة زينب بنت الإمام الجواد في سنة 256 أول قبة علی قبر عمتها عرفت بالقبة الزينبية ع، وبعد فترة من الزمن دُفنت بعض السيدات بجوارها فبُنيت قبتان بجنبها، وكانت هذه القبب الثلاث مخروطية الشكل، وفي سنة 447 أبدلت القبب الثلاث بقبة واحدة مدورة، عالية مزينة بالنقوش الملونة والطابوق والكاشي المزين من دون إيوان وحجرات, وتـضم تـحتها قبور جميع العلويين لاسيما قبر السيدة معصومة ع، وفي سنة 925 هجري جُدّد بناء القبة، وزُيّن السطح الخارجي لها بالفسيفساء، وبُنيّ إيوان عالٍ مع منارتين في الصحن العتيق، وزُينت القبة المطهرة بالصفائح الذهبية في سنة 1218.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامین العام لکتائب سید الشهداء الحاج ابو الاء الولائي الامين العام لمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام : تلقينا بالم و احتساب و تسليم بقضاء الله نبأ استشهاد خادم الامام الرضا عليه السلام الرئيس الإيراني ايه الله السيد ابراهيم رئيسي ووزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان ومرافقيهما، تغمدهم الله بواسع رحمته والحقهم بركب الشهداء مع الحسين عليه السلام عزائنا لسماحة الامام الخامنئي دام ظله وبلدان محور المقاومة والاخوة في الجمهورية الاسلامية الإيرانية حكومة وشعبا ولذوي الشهداء ورفاق دربهم. امين العام لمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء : نتقدم بخالص العزاء والمواساة الى صاحب الزمان (عجل الله فرجه وحوزات العلم وحركات الجهاد والمقاومة ، برحيل العالم العامل سماحة الشيخ علي الكوراني (قدس الله سره ، سائلين الله العلي القدير ان يتغمد الفقيد العزيز بواسع رحمته ، ويحشره مع محمد وال محمد ، ويمن علينا وعلى ذويه ومريديه وسائر متعلقيه بالصبر والسلوان ، انه سميع مجيب. وانا لله وانا اليه راجعون امين العام لمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء : ١ ان الفقيد الشيخ مثنى ال حاتم كان من فضلاء المجتمع واعلامه، واحد الاوتاد الضامنة لامن وسلامة الناس بما كان يؤديه من دور اساس برأب الصدع وحل الخلافات وتعزيز التعايش، وان فقده لخسارة جسيمة لا بعوضها سوى الامل بمن يخلفه، ان يؤدي ذات الدور المجتمعي الكريم، عزائنا لعشيرة بني حسن الكرام، والرحمة والرضوان لروح الفقيد الطاهرة. ٢ في ذكرى العشرين لإستشهاد المفكر الاسلامي الكبير عز الدين سليم، نستذكر السفر الجهادي الحافل لهذا الشهيد العزيز، وندعو الى استلهام العبر و الدروس من سيرة هذا المفكر العبقري، الذي كان يمثل مشروعا اسلاميا نهضويا متكاملا يعول عليه، قبل ان تطاله يد الغدر المرتبطة بالاحتلال الامريكي، ليمضي الى بارئه شهيدا مع الصديقين والشهداء، وحسن اولئك رفيقا. الامين العام لكتائب سيد الشهداء : ان الخلاف الامريكي الصهيوني المزعوم ، لم ينشأ بسبب جرائم الابادة الوحشية الصهيونية المرتكبة بحق المدنيين العزّل في غزة ورفح ، وإنما بسبب طريقة ارتكاب تلك الجرائم ، فالامريكي يريدها جرائم ابادة يسبقها تخطيط يعطي مساحة للمناورة والتبرير امام الرأي العام، والصهيوني يريدها جرائم ابادة بلا قيود او حسابات تكترث لرأي احد ، لكن الطرفين متفقان على الجرائم من حيث المبدأ والوحشية. الامين العام لمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء {عندما تجرأ العدوان الصهيوني على احتلال الاراضي الفلسطينية وتهجير اهلها في #يوم_النكبة عام 1948 ، كانت بريطانيا راعية لتلك المؤامرة بما يعرف بوعد بلفور المشؤوم، وما تبعه من جرائم ابادة جماعية بحق الفلسطينيين. اما اليوم، فقد اصبحت أمريكا هي الراعي الرسمي لكل الجرائم الصهيونية التي ترتكب بحق الابرياء العزّل في غزة ، وغدًا قد تتصدى الحكومة الفرنسية لهذا الدور البغيض ، الامر الذي يؤكد ان مواقف معظم الحكومات الغربية ، وبمقدمتها الامريكية ، بدعم الصهيونية وكيانها الهجين ،يستند الى مبدأ تعدد الادوار ووحدة الهدف.} الامين العام لمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء {لقد غرس السيد الشهيد الصدر في نفوس الاحرار روح الإقدام والمقاومة والتكاتف ، وأدار بوصلة الرفض فيهم نحو الاحتلالين الامريكي والصهيوني مستشرفا مستقبل المنطقة ، ومحددًا الأولويات فيها ، وواضعًا دين الله ومذهب امير المؤمنين (عليه السلام) في صدارتها ، ومترفّعًا لأجل ذلك عن كل ما دونه من تحديات وخلافات ، قائلاً “انا لست بوجهي ولا بيدي ولا بعيني ، وانما الشيء المهم هو دين الله ومذهب امير المؤمنين (سلام الله عليه)” ، ضاربًا ابلغ دروس التسامي والايثار لأجل المصالح العليا للامة. مهما فسلام على مرجع الاحرار السيد محمد محمد صادق الصدر ونجليه الشهداء (قدس الله ارواحهم الطاهرة) ، ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.} الامين اللعام لمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء {نتضامن بشكل مطلق مع الاخوة المجاهدين في حركة النجباء ازاء القصف الصهيوني الغادر الذي طال مركزا ثقافيًا واعلاميًا لهم في سوريا ، ونعلن وقوفنا الراسخ الى جانبهم في كل خيارات الرد التي يرونها مناسبة. كما نؤكد إن دماء الابرياء في غزة ستغرق ادارة الشر الامريكية المجرمة ، داخلياً بالتمهيد لخسارة الانتخابات المقبلة ، وخارجيًا بإتحاد الرأي العام ضد السياسة الامريكية الظالمة ، الراعية للمجازر الوحشية للكيان الصهيوني بحق الابرياء في غزة.}