اخر الاخبارالمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلاملبنان

كلمة الإمين العام لكتائب سيد الشهداء في المؤتمر القومي العربي

الامين العام لكتائب سيد الشهداء خلال كلمته في المؤتمر القومي العربي في بيروت أعلن عن انطلاق المرحلة الثالثه ضد الكيان الصهيوني وقال مرحلة ثالثة للمقاومة الإسلامية في العراق ستنطلق قريبا وسيتفاجأ العدو بنوعية الأسلحة المستخدمة

العربي 2
المؤتمر القومي العربي

افتتح المؤتمر القومي العربي، اليوم الجمعة، دورته الـ33، في العاصمة اللبنانية بيروت، تحت عنوان “دورة طوفان الأقصى”، بحضور شخصيات سياسية وإعلامية، ومسؤولين من مختلف قوى محور المقاومة


قال الأمين العام لكتائب سيد الشهداء أبو آلاء الولائي في كلمةٍ مسجّلة إنّ معركة “طوفان الأقصى” كشفت عن حقائق أذهلت العدو وأربكته، ومنها “وحدة الساحات”.

ورأى أنّ “ما يُميّز عمليات المقاومة في العراق هو استمرارها على الرغم من الظروف السياسية والبعد المكاني عن فلسطين المحتلة، الأمر الذي دفع العدو إلى إرسال التهديدات عبر وسطاء”.

وأعلن أبو آلاء الولائي أنّ “هناك مرحلة ثالثة للمقاومة الإسلامية في العراق ستنطلق قريباً، وسيتفاجأ العدو بنوعيّة الأسلحة المستخدمة”، مؤكداً أنّه “لم يعد هناك مكان آمن للمستوطنين، لأنّ صواريخ المقاومة الإسلامية في العراق باتت تصل إلى أبعد نقطة داخل الأراضي المحتلة”، متابعاً أنّ “بشائر الوعد الإلهي بالنصر بدأت تتجلى”.

ابوالاء الولائي أمين العام لكتائب سيد الشهداء عليه السلام
ابوالاء الولائي أمين العام لكتائب سيد الشهداء عليه السلام

بسم الله الرحمن الرحيم


وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ * إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ * وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ
صدق الله العلي العظيم

أيها الحضورُ الكريم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في كلِ الأحداثِ التي شهدت مواجهةً عبر التأريخ، بين معسكرِ الحقِ ومعسكرِ الباطل ، لم يتخلَّ اللهُ عن عبادِه طرفةَ عينٍ أبدا ، سواءٌ بالنصرِ الميداني العاجل ، او بالدعمِ الغيبي المباشرِ ، او بالصبرِ على البلاءِ ورباطةِ الجأش ، او بخلودِ الذكرِ ورفعةِ المنزلةِ وإعلاءِ الكلمة ، ولم يتركِ اللهُ تعالى الأمرَ لمقاييسِ المواجهةِ الوضعية ، التي في أغلبِ الأحيان ، تشهدُ تفوقًا واضحًا في القدراتِ لصالحِ العدوِ الظالم ، ولأن تحققَ الوعدِ الإلهي بالنصر ، اقترن بالثقةِ والإيمانِ باللهِ تعالى ، فإنهما إن توافرا ، أحال اللهُ تفوقَ الأعداءِ إلى سببٍ لهزيمتِهم ، وبدّلَ اللهُ خوفَ المؤمنين إلى امنٍ وثباتٍ وعزيمةٍ وشجاعة ، وصولًا إلى تحقيقِ النصرِ الحتمي الذي وعده اللهُ لأوليائِه المتقين المجاهدين.

أيها الكرام..
إن معركةَ طُوفانِ الأقصى كشفت عن حقائقَ أذهلتِ العدوَ وأصابته بالحيرةِ ، بعد أن أربكتْ كلَ حساباتِه ، إحدى تلك الحقائقِ مفهومُ وحدةِ الساحات ، الذي كان العدوُ الصهيوني يظنُه مجردَ شعارٍ ، لن يَجرؤَ حاملوه على تطبيقِه ، ليُفاجأ بوجودِه ركناً أساسياً من أركانِ المواجهةِ ، ومنهجَ عملٍ حقيقي على الأرض ، يُضيّقُ الخناقَ عليهم كلَ يومٍ ، ويَشغلُهم على أكثرَ من جبهة.

إن العملياتِ البطوليةَ لجبهاتِ الإسنادِ في العراقِ واليمنِ ولبنان ، أصبحت كابوساً يقضُ مضاجعَ الأعداء ، سواءٌ من خلالِ إطباقِ الحصارِ على حركةِ الملاحةِ البحريةِ باتجاهِ موانئِ الاحتلال ، او من خلال استنزافِ قدراتِ العدوِ العسكريةِ واللوجستيةِ والإعلاميةِ على أكثرَ من جبهة ، وإن ما يميزُ نوعيةَ عملياتِ المقاومةِ الإسلاميةِ في العراق ، استمرارُها بالرغمِ من كلِ الظروفِ السياسية والبعدِ المكاني ، الأمرُ الذي دفعَ بالكيانِ الغاصب إلى ممارسةِ الضغوطِ وإرسالِ التهديدات ، عبر وسطاءَ ، إلى حكومتي العراقِ وإيران ، متحدثًا بلغةِ العاجزين ، أملاً بإيقافِها.

أيها الأعزاء..
نستطيع أن نقولَ لكم بضرسٍ قاطع ، مثلما إن الفلسطينيين غيرُ آمنين اليومَ من بطشِ المجازرِ الصهيونية ، فإنه لم يعد هنالك مكانٌ آمنٌ للمستوطنين في الكيانِ الغاصب ، وإن مسيّراتِ وصواريخِ المقاومةِ الإسلامية في العراق باتت تصل الى ابعدِ نقطةٍ داخل أراضينا المحتلة ، وسط عجزِ الدفاعاتِ الصهيونيةِ عن مواجهتِها ، وتعتيمٍ إعلاميٍ مخططٍ لإخفاءِ آثارِها ، وهذه إحدى نتائجِ طوفانِ الأقصى ، التي لم يكن العدوُ ليصدقَ بحدوثِها ، لو قيلت له قبل عامٍ من الآن.

كما نؤكد ان عمليات المقاومة الاسلامية في العراق التي بدأت مرحلتها الاولى بإستهداف قواعد الاحتلال الامريكي في كلٍّ من العراق وسوريا ، ومرحلتها الثانية التي تضمنت استهداف موانىء ومطارات الاحتلال الصهيوني في عمق اراضينا المحتلة ، ستبدأ مرحلتها الثالثة قريبًا جداً ، مستخدمةً فيها اسلحة جديدة ومتطورة تدخل للخدمة لأول مرة ، وستغير من معادلة المواجهة وتعجل بالنصر بإذن الله.

كما إن من نتائجِ طوفانِ الأقصى ، تحولَ الكيانِ الصهيوني الى كيانٍ مارقٍ دوليًا وإنسانيًا في أعينِ العالم ، بعد أن أحرجت مجازرُه الساكتين عنه ، فضلًا عن داعميه ، أمام شعوبِهم ، لينفضوا عنه أيديهم ، ويتحرروا من الانقيادِ له ، بل وذهب بعضٌهم إلى أبعدَ من ذلك ، فاعترفوا بالدولةِ الفلسطينية ، في وقتٍ لم يكن البعضُ يُصدقُ أن هذه الدولَ ستعترفُ بفلسطين دولة ، لاسيما في ظروفٍ كهذه ، ولكنها بشائرُ الوعدِ الإلهي بالنصر ، التي بدأت تتجلى حتى قبل أن تضعَ الحربُ أوزارَها.

أيها الإخوة..
إن الاحتلالَ الأمريكي ، الذي كان وما زال شريكًا أساسيًا في كلِ جرائمِ الإبادةِ الجماعيةِ المرتكبةِ بحقِ الأبرياءِ في غزةَ ورفح ، بات يُستنزف هو الآخرُ طوفانيًا ، لدرجةٍ سقطت عنه شعاراتُه الكاذبةُ ، التي استغرق كثيراً لتسويقِ نفسِه حارسًا لها وملتزمًا بها ، حتى وجدَ نفسَه مضطرا إلى نسفِها في عقرِ دارِه ، حين قمعت أجهزتُه الأمنيةُ طلابَ الجامعاتِ الأمريكية ، المحتجين ضد سياسةِ حكومةِ الاحتلالِ الأمريكي الداعمةِ للكيانِ الصهيوني البغيضِ في عدوانِه الهمجي ضد الأبرياءِ في غزةَ ورفح.

أيها الأحبة..

إن ركيزةَ الثباتِ والانتصارِ في هذه المعركةِ الحقّة هم أهالي غزة ورفح ، الذين عانوا الأمرين ، ولكنهم لم يهنوا ولم يضعفوا ، بل كانوا على قدرِ الاحتسابِ والتسليمِ للهِ تعالى ، اما فصائلُ المقاومة فهم انعكاسٌ لتلك القلوبِ المؤمنةِ والعامرةِ بالإيمان ، يترجمون دموعَهم النازلةَ رشقاتٍ صاروخيةً ، ويجسدون آلامَهم العميقةَ عملياتٍ بطوليةُ ، وأمام هذه المعادلةِ الجهاديةِ والفدائية بات الاقترابُ من النصرِ وشيكًا..

(إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدًا وَنَرَاهُ قَرِيبًا)

السلام على الشهداءِ وأرواحِهم
السلام على الجرحى ودمائِهم
السلام على الأسرى وآلامِهم
السلام على عوائلِ الشهداء واحتسابِهم
السلام على المجاهدين وثباتِهم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامین العام لکتائب سید الشهداء الحاج ابو الاء الولائي الامين العام لمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام : تلقينا بالم و احتساب و تسليم بقضاء الله نبأ استشهاد خادم الامام الرضا عليه السلام الرئيس الإيراني ايه الله السيد ابراهيم رئيسي ووزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان ومرافقيهما، تغمدهم الله بواسع رحمته والحقهم بركب الشهداء مع الحسين عليه السلام عزائنا لسماحة الامام الخامنئي دام ظله وبلدان محور المقاومة والاخوة في الجمهورية الاسلامية الإيرانية حكومة وشعبا ولذوي الشهداء ورفاق دربهم. امين العام لمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء : نتقدم بخالص العزاء والمواساة الى صاحب الزمان (عجل الله فرجه وحوزات العلم وحركات الجهاد والمقاومة ، برحيل العالم العامل سماحة الشيخ علي الكوراني (قدس الله سره ، سائلين الله العلي القدير ان يتغمد الفقيد العزيز بواسع رحمته ، ويحشره مع محمد وال محمد ، ويمن علينا وعلى ذويه ومريديه وسائر متعلقيه بالصبر والسلوان ، انه سميع مجيب. وانا لله وانا اليه راجعون امين العام لمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء : ١ ان الفقيد الشيخ مثنى ال حاتم كان من فضلاء المجتمع واعلامه، واحد الاوتاد الضامنة لامن وسلامة الناس بما كان يؤديه من دور اساس برأب الصدع وحل الخلافات وتعزيز التعايش، وان فقده لخسارة جسيمة لا بعوضها سوى الامل بمن يخلفه، ان يؤدي ذات الدور المجتمعي الكريم، عزائنا لعشيرة بني حسن الكرام، والرحمة والرضوان لروح الفقيد الطاهرة. ٢ في ذكرى العشرين لإستشهاد المفكر الاسلامي الكبير عز الدين سليم، نستذكر السفر الجهادي الحافل لهذا الشهيد العزيز، وندعو الى استلهام العبر و الدروس من سيرة هذا المفكر العبقري، الذي كان يمثل مشروعا اسلاميا نهضويا متكاملا يعول عليه، قبل ان تطاله يد الغدر المرتبطة بالاحتلال الامريكي، ليمضي الى بارئه شهيدا مع الصديقين والشهداء، وحسن اولئك رفيقا. الامين العام لكتائب سيد الشهداء : ان الخلاف الامريكي الصهيوني المزعوم ، لم ينشأ بسبب جرائم الابادة الوحشية الصهيونية المرتكبة بحق المدنيين العزّل في غزة ورفح ، وإنما بسبب طريقة ارتكاب تلك الجرائم ، فالامريكي يريدها جرائم ابادة يسبقها تخطيط يعطي مساحة للمناورة والتبرير امام الرأي العام، والصهيوني يريدها جرائم ابادة بلا قيود او حسابات تكترث لرأي احد ، لكن الطرفين متفقان على الجرائم من حيث المبدأ والوحشية. الامين العام لمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء {عندما تجرأ العدوان الصهيوني على احتلال الاراضي الفلسطينية وتهجير اهلها في #يوم_النكبة عام 1948 ، كانت بريطانيا راعية لتلك المؤامرة بما يعرف بوعد بلفور المشؤوم، وما تبعه من جرائم ابادة جماعية بحق الفلسطينيين. اما اليوم، فقد اصبحت أمريكا هي الراعي الرسمي لكل الجرائم الصهيونية التي ترتكب بحق الابرياء العزّل في غزة ، وغدًا قد تتصدى الحكومة الفرنسية لهذا الدور البغيض ، الامر الذي يؤكد ان مواقف معظم الحكومات الغربية ، وبمقدمتها الامريكية ، بدعم الصهيونية وكيانها الهجين ،يستند الى مبدأ تعدد الادوار ووحدة الهدف.} الامين العام لمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء {لقد غرس السيد الشهيد الصدر في نفوس الاحرار روح الإقدام والمقاومة والتكاتف ، وأدار بوصلة الرفض فيهم نحو الاحتلالين الامريكي والصهيوني مستشرفا مستقبل المنطقة ، ومحددًا الأولويات فيها ، وواضعًا دين الله ومذهب امير المؤمنين (عليه السلام) في صدارتها ، ومترفّعًا لأجل ذلك عن كل ما دونه من تحديات وخلافات ، قائلاً “انا لست بوجهي ولا بيدي ولا بعيني ، وانما الشيء المهم هو دين الله ومذهب امير المؤمنين (سلام الله عليه)” ، ضاربًا ابلغ دروس التسامي والايثار لأجل المصالح العليا للامة. مهما فسلام على مرجع الاحرار السيد محمد محمد صادق الصدر ونجليه الشهداء (قدس الله ارواحهم الطاهرة) ، ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.} الامين اللعام لمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء {نتضامن بشكل مطلق مع الاخوة المجاهدين في حركة النجباء ازاء القصف الصهيوني الغادر الذي طال مركزا ثقافيًا واعلاميًا لهم في سوريا ، ونعلن وقوفنا الراسخ الى جانبهم في كل خيارات الرد التي يرونها مناسبة. كما نؤكد إن دماء الابرياء في غزة ستغرق ادارة الشر الامريكية المجرمة ، داخلياً بالتمهيد لخسارة الانتخابات المقبلة ، وخارجيًا بإتحاد الرأي العام ضد السياسة الامريكية الظالمة ، الراعية للمجازر الوحشية للكيان الصهيوني بحق الابرياء في غزة.}