اخر الاخبارلبنان

نحن لم نرَ من الشهيدين رئيسي وعبداللهيان إلاّ كل الخير والعون والسند والحب والإحتضان

الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله

نظّم حزب الله احتفالًا تكريميًا للشهداء الأبرار، رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله السيد إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان وممثل الإمام الخامنئي في محافظة أذربيجان الشرقية آية الله السيد محمد علي آل هاشم ومحافظ محافظة أذربيجان الشرقية السيد مالك رحمتي وبقية إخوانهم المجاهدين

أكد الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله أن موضوع دعم المقاومة قاعدة ثابتة لدى الجمهورية الإسلامية وجزء من هويتها وطبيعتها وجزء أصيل من دينها ولا يتبدل مع تبدل المسؤولين”، مشددًا على أن إيران كاتت وستبقى السند الأقوى في هذا العالم إلى جانب فلسطين وحركات المقاومة.

وفي كلمة له خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه حزب الله للشهداء الأبرار الرئيس الإيراني السيد إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان ورفاقهما، في مجمع سيد الشهداء (ع) بالضاحية الجنوبية لبيروت، أشار إلى أن حادثة سقوط مروحية الرئيس الإيراني ورفاقه مؤلمة جدًا ومحزنة جدًا في إيران وخارجها وقد أبكتنا هذه الحادثة، مشيرًا إلى أننا “نحتاج إلى القدوة والأسوة والنموذج لأنّه بدون القدوة يبقى ما نؤمن به مجرد أفكار وحبر على ورق”.

ولفت إلى ضرورة “أن ننظر إلى الشهيد السيد رئيسي كقدوة في كل المواقع التي تولّى فيها المسؤولية”، وأشار إلى أن “جنازة تشييع الشهداء السيد رئيسي وصحبه الكرام هي ثالث أكبر جنازة في تاريخ البشرية بعد الإمام الخميني والشهيد قاسم سليماني”.

كما تطرّق سماحته إلى معركة طوفان الأقصى والحائط المسدود الذي يتجه نحوه رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو، منوهًا إلى أن اعتراف بعض الدول بدولة فلسطين يُعتبر خسارة استراتيجية للكيان الصهيوني وهو من نتائج طوفان الأقصى وما بعده.

ونوّه سماحته إلى أنه يجب أن ينتظر العدو من مقاومتنا المفاجآت، مؤكدًا “دائمًا كنا واضحين بأننا عندما نذهب إلى معركة نذهب بعناوين وأهداف واضحة، وقلنا أن الهدف الأول مساندة غزة، والهدف الثاني منع أي عدوان استباقي للعدو على لبنان”.

ولفت سماحته في بداية كلمته إلى أننا “في أيام عيد المقاومة والتحرير وحصلت هذه الحادثة الأليمة، وبالتالي دخلنا في أجواء الحزن والفقد، وقررنا أن لا نقيم احتفالات كما كانت تجري العادة لأن طابعها هو طابع الفرح ونحن في أيام مصاب وحزن”.

وتابع “سنكتفي بالكلمات والحديث عن تضحيات المقاومة وشعبها اليوم وغدًا وفي الأيام القليلة المقبلة، وأكتفي اليوم بأن أبارك لكم جميعًا ولكل الشعب اللبناني ولكل الأحرار في المنطقة والعالم بعيد المقاومة والتحرير”.

كما تقدّم سماحته بالتعزية برحيل سماحة العلامة المحقق الشيخ علي كوراني، مشيرًا إلى أنه كان له دور في بدايات تأسيس حزب الله، معلنًا أنه في الأسبوع المقبل سيقيم حزب الله حفلًا تأبينيًا تكريميًا لسماحته وسيتحدث خلاله، مجدّدًا تقديم العزاء بهؤلاء الأعزاء الكرام الذين استشهدوا في حادثة الطائرة في إيران.

السيد نصر الله أضاف “نتيجة المعرفة الشخصية والدور الأساس في ما يتعلق بالمنطقة، سيتركز بعض الحديث عن الشهيد السيد إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية عبد اللهيان”، لافتًا إلى أن الشهيد رئيسي اكتسب الصفة التي سمعناها خلال الأيام الماضية “خادم الرضا”، لأن مسؤولية إدارة العتبة الرضوية هي مسؤولية كبيرة وضخمة لأن الأوقاف التابعة للعتبة من أكبر الأوقاف في العالم، وعندما تولّى الشهيد رئيسي مسؤولية العتبة الرضوية أحدث تحولًا كبيرًا في الإدارة وفي تطوير العتبة والخدمات الجليلة التي استفاد من خدماتها المحرومين والفقراء”.

عبداللهيان و الشهيد رئيسي
الشهيد امير عبداللهيان و الشهيد إبراهيم رئيسي

ونوّه سماحته إلى أن “الشهيد السيد رئيسي هو الفقيه والعالم والمجتهد والمؤمن والمتواضع والشجاع جدًا في مواجهة المنافقين والأعداء والمؤمن بالمقاومة وبمشروعها”، وأن “الشهيد السيد رئيسي هو الخدوم لبلده حيث لم يكن لديه عطلة وهو المطيع لقائده”.

كما نوّه سماحته إلى أنه “منذ انتصار الثورة الإسلامية عام 1979 تعرّضت إيران للحصار الاقتصادي والعقوبات، والتي تتزايد يومًا بعد يوم والحرب المفروضة الكونية والاغتيالات الداخلية، معتبرًا أنه “عندما يتحمّل أي رئيس جمهورية في إيران المسؤولية سيجد أمامه ملفات كبيرة جدًا من بينها الملفات الاقتصادية والمعيشية والعملة الصعبة والغلاء والسياسة الخارجية وهذه من نتائج العقوبات والحصار”.

الأمين العام لحزب الله أشار إلى أنه “في حكومة الشهيد السيد رئيسي تم تقديم مليون و785 ألف قطعة أرض لبناء منازل للعائلات المحتاجة، وازداد انتاج النفط فوصل إلى 3 مليون برميل و500 ألف، وتم تبنّي قرار إعطاء الماء والكهرباء للعائلات الفقيرة مجانًا، وازداد النمو الاقتصادي إلى 6 بالمئة”.

وأضاف “في عهد الشهيد السيد رئيسي تم الحفاظ على العلاقات مع الشرق والحفاظ على العلاقات مع الغرب ضمن مستوى معين والدخول إلى منظمات دولية ومواجهة كورونا”، وأنه “عندما تولّى الشهيد السيد رئيسي رئاسة الجمهورية عمل من خلال موقع الرئاسة على مساندة حركات المقاومة ودعمها بشكل واضح وعلني على كل صعيد، وكان التزام السيد رئيسي عاليًا وكبيرًا في هذا الصدد”.

وتابع سماحته “كان لدى الشهيد السيد رئيسي إيمان كبير بالقضية الفلسطينية والمقاومة وحركات المقاومة وكان لديه عداء شديد للصهاينة، وشهد عهد الشهيد السيد رئيسي تطورًا في الحضور الدبلوماسي لإيران، وشهد إعطاء الأولوية للعلاقة بدول جوار إيران والشرق”.

كذلك تحدث عن وزير الخارجية الإيراني الراحل الشهيد حسين أمير عبداللهيان، الذي كان شديد الحب للبنان وفلسطين وحركات المقاومة وهذه ميزة في شخصيته.

وتابع قائلًا “نحن لم نرَ من الشهيدين رئيسي وعبداللهيان إلاّ كل الخير والعون والسند والحب والإحتضان، ونشكرهما على ذلك كثيرًا، ومن أهم الصفات في هاتين الشخصيتين هي التواضع”.

وأضاف سماحته “هؤلاء الأعزّة كان عشقهم واحترامهم للفقراء وهذه مدرسة الإسلام والرسول الأعظم (ص) والإمام الخميني (قدس)”.

تشييع جثمان الشهيد إبراهيم رئيسي و رفاقة في قم المقدسة
تشييع جثمان الشهيد إبراهيم رئيسي و رفاقة في قم المقدسة

وأوضح السيد نصر الله “إيران تدعم حركات المقاومة بالمال والسلاح والتدريب والخبرة والتجارب والسيد رئيسي كان التزامه بذلك كبيرًا”.

وتابع “عمل السيد ابراهيم رئيسي من خلال موقعه في رئاسة الجمهورية على دعم القضية الفلسطينية وحركات المقاومة في المنطقة على كل صعيد وكان التزامه كبيرًا في هذه المسألة وساعده الوزير حسين أمير عبداللهيان”، مضيفًا “الوزير عبداللهيان مؤمن بالمقاومة وعاشق لها ونعرفه منذ وقت طويل”.

ولفت السيد نصر الله إلى أن جنازة تشييع الشهداء السيد رئيسي وصحبه الكرام هي ثالث أكبر جنازة في تاريخ البشرية بعد الإمام الخميني والشهيد قاسم سليماني، وأن مشاهد تشييع الشهداء من تبريز وصولًا إلى مشهد ضخمة جدًا، مشيرًا إلى أن “رسالة مشاهد التشييع مهمة جدًا”.

وتابع سماحته “عندما انتصرت الثورة الإسلامية في إيران كانوا يخططون أن يصل صدام إلى طهران خلال أسابيع، وعندما حصلت الحادثة وقبل حسم النتيجة بشهادة الأعزاء رأينا التحليلات أن الشعب الإيراني سيدير ظهره”.

وأشار إلى أن “التشييع المليوني يجب أن يطمئن جميع الأصدقاء، فرسالة مشهد التشييع الضخم هي الوفاء والبيعة والالتزام الحازم بخط الإمام الخميني وبقيادة الجمهورية الإسلامية في إيران، ورسالة للعدو الذي فرض الحروب على إيران والعقوبات والتضليل والاغتيالات وبقيت إيران قوية وصامدة وتكبر وتقوى ويعلو شأنها في العالم على كل صعيد، ويجب على العدو أن ييأس، وأحد أسباب فشل السياسة الأميركية هو الانفصال عن الواقع وإنكارها له، ولذلك أخطأوا في أفغانستان والعراق وفي إيران والمنطقة”.

وتابع “إيران هي الدولة القوية المتماسكة والصلبة والتي آلمها جدًا استشهاد رئيسها والجمع المبارك من الشخصيات، لكن ذلك لم يضعفها ولم يهزها، وإيران دولة مؤسسات وقانون ويوجد على رأسها قائد حكيم يُدير هذه الدولة، وإرادة وثقة شعبية عالية جدًا”.

وأردف “هذا جزء من رؤية الجمهورية الإسلامية وجزء أصيل من دينها ولا يتغيّر أو يتبدّل مع رحيل المسؤولين فهذا أمر ثابت، الجمهورية الإسلامية في إيران منذ عام 1979 مستمرّة في دعمها لحركات المقاومة بل يزداد الدعم أكثر ويظهر إلى العلن بشكل واضح وأنتم تعرفون ذلك”.

ولفت إلى أن “في ايران حاضنة شعبية عالية جدًا، وموضوع دعم المقاومة قاعدة ثابتة لدى الجمهورية الإسلامية وجزء من هويتها وطبيعتها وجزء أصيل من دينها ولا يتبدل مع تبدل المسؤولين”، متوجهًا لكل الأعداء “الذين ينتظرون أن تضعف إيران وأن تتراجع وأن تتخلى عن فلسطين وعن المقاومة، أنتم تعيشون أوهامًا وسرابًا وخيالات، والجمهورية الإسلامية كاتت وستبقى السند الأقوى في هذا العالم إلى جانب فلسطين وحركات المقاومة”.

بنيامين نتنياهو رئيس وزراء الاحتلال إسرائيل
نتنياهو ذاهب نحو حائط مسدود

السيد نصر الله تناول تطورات معركة طوفان الأقصى، وقال “اليوم ونحن في الشهر الثامن من الحرب على غزة، الإسرائيليون أنفسهم في السلطة والمعارضة كلّهم يجمعون على أن ما عايشه الكيان هذه السنة لم يسبق له مثيل، والعدو يعترف بالمعاناة الشديدة التي يواجهها ويعترف بالعجز والفشل”.

وأضاف “لم يستطع العدو تحقيق أي هدف من أهدافه، واعترف بذلك رئيس المجلس الأمن القومي في الكيان، ومن أهم ما يعاني منه المسؤولين في الكيان اعتراف بعض الدول الأوروبية بفلسطين، وهذا الاعتراف هو خسارة استراتيجية للكيان الصهيوني، وهذا من نتائج طوفان الأقصى وما بعد طوفان الأقصى”.

وتابع سماحته “الدولة الفلسطينية التي يرفضها المسؤولون في كيان العدو يرون فيها تهديدًا وجوديًا لهذا الكيان، ومن نتائج طوفان الأقصى وثبات المقاومة وصمودها أن “إسرائيل” اليوم أمام المحكمة الجنائية بعد طلبها إصدار مذكرات توقيف بحق نتنياهو وغالانت”.

وفي سياق متصل، توجه السيد نصر الله بالشكر إلى أساتذة وطلاب الجامعات في كل أنحاء العالم، وما يحركهم هو المشاعر الإنسانية”، مضيفًا “المظاهرات في جامعات العالم وأمس أمام الكونغرس الأميركي تبيّن حجم المشاعر الإنسانية التي استنهضها طوفان الأقصى في كل العالم”.

وسأل سماحته “من كان يصدّق أنّه سيأتي الوقت بأن تطلب المحكمة الجنائية الدولية إصدار مذكرات توقيف بحق مسؤولين صهاينة؟، وهذا من نتائج طوفان الأقصى”، لافتًا إلى أن “إسرائيل” لم تحترم يومًا قرارًا دوليًا، فقد شنّت أعنف الغارات على رفح بعد قرار محكمة العدل الدولية”.

السيد نصر الله قال “من مظاهر الفشل الصهيوني أن نتنياهو تبرأ من الأجهزة الأمنية والعسكرية وكشف ظهرها، واضح أن نتنياهو تبرّأ من الأجهزة الأمنية في الكيان وذلك خلال الحرب، وقال إنهم لم يقدموا له تقييمات صحيحة حول التهديدات من غزة”، وأضاف “إذا أراد نتنياهو أن يكمل عدوانه سوف يذهب إلى الهاوية والكارثة”.

وتابع سماحته “مئات عائلات الجنود الصهاينة ومئات أساتذة الجامعات والنخب يطالبون بوقف الحرب، وهذا ما سيزيد الضغط على حكومة العدو، ونتنياهو ذاهب نحو حائط مسدود ويأخذ الجبهة المقابلة إلى نصر تاريخي ومؤزر”.

وردًّا على نتنياهو، حول قوله عن “خطط مهمة ومفصلة بالنسبة لإعادة الأمن إلى الشمال”، قال سماحته “فاجأتكم غزة وفرقة بكاملها انهارت وجيش النخبة انهار”، مضيفًا “فاجأتكم المقاومة في لبنان في 8 تشرين، وحزب الله بادر إلى فتح الجبهة، وفاجأكم اليمن، وعندما قصفتم القنصلية الايرانية بدمشق فاجأتكم الجمهورية الإسلامية بوعدها الصادق.. ونحن من يحق له أن يتحدث عن مفاجآت”.

وتابع سماحته مضيفًا “يجب أن ينتظر العدو من مقاومتنا المفاجآت، دائمًا كنا واضحين بأننا عندما نذهب إلى معركة نذهب بعناوين وأهداف واضحة، وقلنا أن الهدف الأول مساندة غزة، والهدف الثاني منع أي عدوان استباقي للعدو على لبنان”، وختم بالقول “يجب على العدو أن ينتظر منا المفاجأت وندرس كل سيناريوهاتكم ولا خداعكم ينطلي ولا ضغوط أسيادكم في العالم تنفع، وهذه المقاومة ستستمر”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامام محمد الباقر (عليه السلام) الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامين العام للمقاومة الاسلامية كتائب سيد الشهداء عليه السلام الحاج ابو الاء الولائي الامین العام لکتائب سید الشهداء الحاج ابو الاء الولائي